• مجلة كيه ام دبليو

أعلن مصرف لبنان المركزي صباح الأحد أن البنوك اللبنانية لن تقتطع من الودائع


أعلن مصرف لبنان Lebanon المركزي، يوم السبت

إن البنوك اللبنانية لن تقتطع من الودائع بسبب الأزمة المالية التي تمر بها البلاد حالياً

و كان ذلك رداً على المخاوف المتصاعدة بشأن المخاطر المحتملة أمام الاستثمارات الأجنبية فى لبنان Lebanon

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

اوKmw Gate

و كتب مصرف لبنان Lebanon المركزي على حسابة الرسمي الخاص على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك Facebook, رداً على لسان رئيسه رياض سلامة Riyad Salameh قائلاً: "إن السياسة المعلنة لمصرف لبنان Lebanon تهدف إلى منع إفلاس أي مصرف، و بالتالي حماية المودعين".

و أضاف أيضاً مصرف لبنان Lebanon المركزي أن القانون في لبنان Lebanon لا يسمح باللجوء إلى الاقتطاع.


و أضافوا: "مصرف لبنان Lebanon يقوم بتوفير السيولة التي تحتاجها المصارف بالليرة اللبنانية كاملتاًو بالدولار، و لكن شرط عدم تحويل الدولارات التي يقرضها مصرف لبنان Lebanon إلى الخارج".








و أوضح مصرف لبنان Lebanon المركزي قائلاً: "بإمكان المصارف اللبنانية أن تحول إلى خارج لبنان Lebanon جميع الأموال التي تتلقاها من الخارج بعد 17 نوفمبر".


هزت أزمة لبنان Lebanon الاقتصادية، المثقلة بالديون، الثقة في بنوكه،كما أثارت مخاوف حول قدرة البنوك اللبنانية على الوفاء بواحدة من أعلى مستويات الدين العام في العالم.


و كان عن المحاولات لمنع هروب رؤوس الأموال, بالإضافة إلى تباطؤ تدفق العملة الصعبة، و اندلاع احتجاجات مناهضة للحكومة اللبنانية، قامت البنوك اللبنانية بفرض قيوداً غير رسمية للحصول على الأموال، و تحويلها إلى الخارج منذ شهر أكتوبر.


و قد تشكلت حكومة لبنانية جديدة منذ بضعة أيام، و صارت مهمتها الرئيسة الشاغلة هي التعامل مع الأزمة المالية المحتدمة التي هبطت خلالها العملة المحلية أمام الدولار بشكل جنوني, مما أثار الاحتجاجات في البلاد, و زاد الكثير من التساؤلات و الشك بشأن الحكومة اللبنانية و كيفية إدارتها للبلاد.
















#لبنان

#اقتصاد

#الحكومة_اللبنانية

#احتجاجات

#المصرف_اللبناني_المركزي

©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.