• مجلة كيه ام دبليو

رأى المحامين فى قضية الرجل المُتهم بإرسال قنابل إلى منتقدين الرئيس دونالد ترامب.


طالب محامي "سيزار سايوك" الرجل المُتهم بإرسال قنابل أنبوبية إلى منتقدين بارزين للرئيس دونالد ترامب الإفراج عنه بدفع كفالة، بعد مثوله أمام المحكمة للمرة الأولى في نيويورك يوم الثلاثاء الموافق6 نوفمبر 2018 و يبلغ سيزار سايوك 56 عاماً.

و كانت أبرز الشخصيات التي أٌرسل إليها طرود مُفخخة، هي مرشحة الرئاسة السابقة "هيلاري كلينتون" و الرئيس الأميركي السابق "باراك أوباما"،  و شبكة الأنباء المعارضة لسياسات ترامب "سي إن إن".


و احتضن "سيزار سايوك" محاميه بعد الجلسة, و قال ممثلو الادعاء في وثائق قُدِمت للمحكمة، إن سايوك يشكل خطراً على الرحلات الجوية و خطراً على العامة و يجب احتجازه و عدم إخلاء سبيله بكفالة.


و تم إتهام سايوك بإرسال قنابل أنبوبية إلى ديمقراطيين بارزين و منتقدين أخرين للرئيس دونالد ترامب, و لكن لم تنفجر أي من هذه الأجهزة، و لم يصب أحد بأذى.


و ألقي القبض عليه قبل أسبوع خارج متجر لبيع قطع غيار السيارات في جنوب فلوريدا في شاحنة يعيش فيها، و هي مركبة مغطاة بملصقات ترامب و تعرض صوراً لبعض خصوم الرئيس و على وجوههم علامات تصويب حمراء اللون.


و يواجه سايوك ما يقرب من 50 عاماً في السجن إذا أُدين في خمس تهم فيدرالية تم تقديمها في نيويورك حيث ضُبِطت بعض العبوات هناك.

و قرر محاموه ألا يطلبوا الإفراج بكفالة بعد أن أصدر ممثلو الادعاء رسالة توجز مزيداً من الأدلة ضده، بما في ذلك الحمض النووي الذي ربطه بعشرة من العبوات الناسفة و بصمات الأصابع على اثنتين منها.


و قال ممثلو الادعاء إنهم سوف يطالبون باحتجازه دون الإمكانية للخروج بكفالة بسبب خطورته. 


#سيزار_سايوك

#ترامب

#Cesar_Sayoc

#Trump


0 تعليق

©2021 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.