• مجلة كيه ام دبليو

علاج: هل الوحدة المزمنة حقيقية؟

تاريخ التحديث: 16 يناير 2020


"لا أحد يريد أن يكون وحيداً"، قد يكون سطراً من أغنية، و لكنه أيضاً حقيقة عالمية إلى حد ما.

الشعور بالوحدة المزمنة هو مصطلح لوصف الشعور بالوحدة الذي يعانيه بعض الأفراد لفترة طويلة من الزمن.

في حين أن الشعور بالوحدة، و الشعور بالوحدة المزمنة، ليست حالات محددة للصحة العقلية، و لكنها لا تزال تؤثر على صحتك العقلية و العامة.

يصف الشعور بالوحدة المشاعر السلبية التي قد تحدث عند عدم تلبية احتياجاتك للتواصل الاجتماعي.

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

اوKmw Gate

من الطبيعي أن تستمتع بقضاء الوقت وحيداً في بعض الأحيان.

في الواقع، قد يساعدك الوقت الذي تقضيه وحيداً على الاسترخاء و إعادة شحن طاقتك الاجتماعية.

لدى الأشخاص احتياجات مختلفة للوقت الذي يفضلون قضاء الوقت وحيدين، لذا فقد تحتاج إلى أكثر من شخص آخر ليشعرك أنك في أفضل حالاتك.

و مع ذلك، فإن الوحدة و الوحدة المزمنة ليست نفس الشئ تماماً.

عندما تستمتع بالعزلة، فمن المحتمل ألا تشعر بالعزلة بطريقة سلبية أو تتطلع إلى التواصل مع الآخرين.

غالباً ما تسير العزلة و الشعور بالوحدة جنباً إلى جنب، و كلاهما يمكن أن يؤثر ليس فقط على الصحة العاطفية و لكن أيضاً على الصحة العامة.


تابع القراءة لمعرفة المزيد عن الوحدة المزمنة، بما في ذلك كيفية التعرف عليها، و المضاعفات المحتملة، و بعض الطرق المحتملة لزيادة روابطك الاجتماعية و تخفيف مشاعر الوحدة.


من أين يأتي الشعور بالوحدة؟


يمكن أن يحدث الشعور بالوحدة لعدة أسباب.


على سبيل المثال، قد تشعر بالوحدة إذا كنت:


تقوم بتغيير المدرسة أو الوظيفة

تعمل من المنزل

تنتقل إلى مدينة جديدة

أنهيت علاقة غرامية أو صداقتك مع أحد

تعيش وحداً لأول مرة


بينما تتكيف مع هذه الظروف الجديدة، قد تمر مشاعر الوحدة بك، لكن في بعض الأحيان تستمر.

ليس من السهل دائماً التحدث عن الشعور بالوحدة، و إذا كنت تواجه صعوبة في التواصل مع الآخرين، فقد تشعر بمزيد من الشعور بالوحدة.

يسهم عدم وجود روابط ذات مغزى في الشعور بالوحدة، و لهذا السبب يمكنك الشعور بالوحدة حتى لو كان لديك شبكة اجتماعية واسعة.


ربما لديك الكثير من الأصدقاء العاديين و تملأ وقتك بالأنشطة الاجتماعية و لكن لا تشعر أنك قريب جداً من أي شخص.

إن قضاء الكثير من الوقت مع الأزواج و العائلات يمكن أن يؤدي أيضاً إلى الشعور بالوحدة إذا كنت وحيداً و لا تريد أن تكون كذلك.

قد يحدث هذا حتى عندما تكون وحيداً و تشعر بالسعادة.


يمكن أن يؤدي التعايش مع مشكلات الصحة العقلية أو البدنية إلى زيادة خطر الإصابة بالوحدة.

يمكن أن تكون المخاوف الصحية منعزلة، لأنه قد يكون من الصعب شرح ما تشعر به.

تتطلب الأنشطة الاجتماعية في بعض الأحيان الكثير من الطاقة العاطفية أو الجسدية، و قد ينتهي بك الأمر إلى إلغاء بعض الخطط ليومك أكثر مما كنت تريد.


في النهاية، قد يجعلك النقص المستمر في التواصل الاجتماعي يشعر بأنك وحيد بشكل أسوأ.


الأعراض


إذا كنت وحيداً، فقد تشعر بالحزن أو الفراغ أو كما لو كنت تفتقر إلى شيء مهم.


يمكن أن تشمل الوحدة المزمنة أيضاً الأعراض التالية:


انخفاض الطاقة و الشعور بالخمول

أن تكون غير قادر على التركيز

الأرق، أو مشاكل فى النوم

قلة الشهية

الشعور بالشك، و اليأس، أو عدم القيمة لذاتك

الميل إلى الشعور بالمرض كثيراً

آلام الجسم

الشعور بالحاجة إلى التسوق

الشعور بالقلق

إساءة استعمال المواد المخدرة

زيادة الرغبة في مشاهدة العروض أو الأفلام

الرغبة الشديدة في الدفء الجسدي، مثل المشروبات الساخنة أو الحمامات أو الملابس الدافئة و البطانيات


التشخيص


الوحدة، و حتى الوحدة المزمنة، ليست حالات صحية نفسية محددة.

و مع ذلك، يتعرف الخبراء بشكل متزايد على الطرق التي يمكن أن تؤثر بها الوحدة على صحتك الجسدية و العاطفية.

إذا كنت تشعر بالوحدة و تعاني من الأعراض السابقة, و لا تستطيع أن تجد لها مبرر، مثل علامات الوحدة المذكورة أعلاه، فقد يساعدك التحدث إلى أخصائي الصحة العقلية.


يمكن أن يساعدك المعالج في اكتشاف أي من تلك الأسباب المحتملة تتعلق بالصحة العقلية.

على الرغم من عدم وجود تشخيص للوحدة، يمكن أن يساعدك العلاج في الوصول إلى الدعم و الموارد التي يحتمل أن تكون مفيدة.

يمكن أن يعلمك المعالج أيضاً نصائح للتعامل مع تأثيرات الشعور بالوحدة و مساعدتك في استكشاف طرق لإجراء تغييرات إيجابية.


المضاعفات


يقترح الخبراء بشكل متزايد أن الشعور بالوحدة و العزلة يمكن أن يكون لهما آثار بعيدة المدى على الصحة، سواء كانت تحدث معاً أو مستقلة عن بعضها البعض.


ارتباط الوحدة بالأمراض المزمنة


هناك روابط قوية وجدت فى بعض الدراسات تربط بين الشعور بالوحدة و زيادة خطر الإصابة بـ:


الأمراض المزمنة

ارتفاع نسبة الدهون

الاضطراب العاطفي

داء السكري

الكآبة

قلة النوم

ضغط عصبى


العلاج أو الحل


في حين أن الشعور بالوحدة قد لا يكون حالة قابلة للتشخيص، إلا أنه لا يزال بإمكانك الحصول على مساعدة في التعامل مع مشاعر الوحدة.

غالباً ما يعتمد العثور على أفضل طريقة لمعالجة الشعور بالوحدة على معرفة السبب.


فمثلا:


قد تواجه مشكلة في التعرف على الأشخاص، سواء كانوا أصدقاء جدد أو شركاء رومانسيين محتملين.

ربما تكون قد انتقلت للتو إلى مدينة جديدة و افتقدت مدينتك القديمة.

قد يكون لديك الكثير من العلاقات غير الرسمية و لكن لا شيء يبدو ذا معنى.

قد تشعر بمشاعر الشك، أو تدني احترام الذات، أو القلق الاجتماعي الذي يعيق بناء العلاقات مع الآخرين.


في جميع الحالات، يمكن أن يساعدك التحدث إلى معالج نفسي في إيجاد طرق لإجراء التغييرات.

إذا كنت تتعامل مع مشكلات الصحة العقلية أو الجسدية التي تعزلك أو تزيد من حدة الشعور بالوحدة، فيمكن أن يساعدك الحصول على المساعدة في هذه المشكلات في تسهيل التواصل مع الآخرين.


إذا كنت تشعر بالوحدة دون معرفة السبب الحقيقي، فقد تجد أن العلاج يساعد في تضييق الأسباب المحتملة.

قد يكون من الصعب التعامل مع مشاعر الوحدة إذا لم تكن متأكداً مما يحدث.

يمكن أن يساعدك المعالج في فحص أي مواقف في حياتك قد تخلق هذه المشاعر.


نصائح نمط الحياة


من الممكن أن تساعدك بعض التغييرات في نمط الحياة على الشعور بالوحدة.

قد لا تعالج هذه الأسباب تماماً أي أسباب كامنة للوحدة، مثل مشكلات الصحة العقلية أو المخاوف المتعلقة بالعلاقة، و لكنها يمكن أن تساعدك على البدء.


هذه النصائح يمكن أن تساعدك على الشعور بمزيد من الانخراط مع الآخرين:


البقاء على اتصال مع أحبائك


إذا كنت قد انتقلت للتو لمدينة جديدة، فحاول التحدث مع الأصدقاء و العائلة أسبوعياً.

قد لا تشعر بنفس الشعور بالاتصال الشخصي، و لكن يمكن أن تساعدك على تذكر أن الأشخاص الذين تحبهم ما زالوا موجودين معك.


التطوع أو المشاركة في الأحداث المجتمعية


ابحث عن بعض النشاطات التي تهتم بها و حاول المشاركة فيها.

فكر في المساعدة في بيع كتب، أو التبرع بعطلة نهاية الأسبوع كل شهر لمأوى الحيوانات المحلي، أو المساعدة في تنظيف القمامة.

المكتبات هي أيضاً مكان جيد للتعرف على الأحداث المجتمعية.


جرب هواية جديدة


إذا كنت تشعر بالوحدة و لكن لديك وقت فراغ كبير، فكر في الأشياء التي كنت تريد دائماً تجربتها.

النجارة, الغناء, عزف الموسيقى, جميعها هوايات ممتعة يمكنك تجربتها.

يمكن أن تساعدك تطبيقات مثل فيسبوك Facebook في العثور على الأحداث في مجتمعك و التعرف على أشخاص لديهم نفس الاهتمامات.


الخروج من المنزل


التكنولوجيا يمكن أن يكون لها الكثير من الفوائد.

قد تستمتع براحة توصيل الوجبات إلى الباب أو الأفلام من خلال الأنترنت.

لكن التكنولوجيا يمكن أن تجعل من السهل تفويت تجارب الخروج عن المنزل.

جرب أمسية في المسرح المحلي أو قم بالسير إلى سوق في منطقتك للحصول على مكونات لوجبتك التالية.

اجعل أحدي أهدافك اليومية, التحية و التحدث إلى عدد قليل من الأشخاص الجدد في كل مرة تخرج فيها، حتى لو كان الأمر بسيطاً مثل الابتسامة أو الترحيب.


تبني حيوان أليف


إن امتلاك كائن حي آخر للعودة إلى المنزل لتراه, يمكن أن يساعدك على أن تشعر بالحياة بشكل أفضل، و يزيد من مشاعرك المتعلقة بالعالم بشكل عام.

تشير الأبحاث باستمرار إلى أن الحيوانات الأليفة يمكن أن يكون لها عدد من فوائد الصحة العقلية، بما في ذلك انخفاض الشعور بالوحدة.

و الأهم من ذلك، أن المشي مع كلب أو قط, يمكن أن يساعد أيضاً في زيادة فرصك في التعرف على أشخاص جدد.


الوقاية


غالباً ما تساعد النصائح التالية في منعك من الشعور بالوحدة في المقام الأول:


الحصول على الراحة من قضاء الوقت وحيداً, لا يعني أنك يجب أن تكون وحيدا طوال الوقت.

من المهم عموماً أن يكون للناس بعض الاتصال على الأقل مع الآخرين.

و لكن إذا كنت تستمتع بالوقت الذي تقضيه لوحدك، فمن الأرجح أن تشعر بالإيجابية حيال ذلك، حتى لو لم تكن وحدك هو خيارك الأول.


الاسترخاء على الأريكة أمام برنامجك التلفزيوني المفضل قد يشعر بالراحة، و قد يكون للمحتوى الهزلي على وجه الخصوص تأثير إيجابي على حالتك المزاجية, و لكن تأكد من تضمين مجموعة من الأنشطة في حياتك، بما في ذلك المساعي الإبداعية أو البدنية.

حتى الاستماع إلى الموسيقى أو قراءة كتاب يمكن أن يكون له تأثير إيجابي أكبر على الشعور بالوحدة.

خصص وقتاً لممارسة الرياضة.


من المعروف أن التمرين له تأثير إيجابي على الصحة العقلية, على الرغم من أن التمرين قد لا يخفف من الشعور بالوحدة من تلقاء نفسه، إلا أنه يمكن أن يساعد في تحسين حالتك المزاجية بشكل عام و يزيد من مشاعرك الصحية، مما قد يوفر بعض الحماية ضد الشعور بالوحدة.


استمتع بالهواء الطلق.

يمكن أن يساعد ضوء الشمس على زيادة السيروتونين في جسمك، مما يساعد على تحسين حالتك المزاجية.

تشير الأبحاث إلى أن قضاء الوقت في الطبيعة يمكن أن يساعد في تخفيف مشاعر الاكتئاب و القلق و التوتر.

يمكن أن يساعدك الانضمام إلى المشي الجماعي أو ممارسة الرياضة الجماعية في التواصل مع الآخرين في نفس الوقت.


متى ترى الطبيب؟


إذا ظلت مشاعر الوحدة، فقد يكون من الجيد التواصل مع مقدم الرعاية الصحية أو أخصائي الصحة العقلية.


ضع في اعتبارك أيضًا الحصول على المساعدة إذا:


كانت تؤثر مشاعر الوحدة سلباً على حياتك اليومية أو تجعل من الصعب عليك القيام بالأشياء التي تريد القيام بها

لديك مزاج متعكر أو تشعر بالاكتئاب

لديك أعراض أخرى تتعلق بالصحة العقلية، مثل القلق أو الاكتئاب

سائت صحتك البدنية ، أو تزداد سوءاً، أو تؤثر على حياتك اليومية













#علاج

#صحة

#الشعور_بالوحدة

#KMW

0 تعليق

©2021 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.