• مجلة كيه ام دبليو

توصلت دراسة إلى أن فيروس كورونا يمكن أن يعيش لمدة 28 يوماً على بعض الأسطح

توصلت دراسة إلى أن فيروس كورونا يمكن أن يعيش لمدة 28 يوماً على بعض الأسطح

يمكن لـ فيروس كورونا coronavirus المسبب لـ كوفيد-19 COVID-19 أن يعيش على أسطح الأشياء مثل الأوراق النقدية و الهواتف لمدة تصل إلى 28 يوماً في ظروف باردة و مظلمة، وفقاً لدراسة أجرتها وكالة العلوم الوطنية الأسترالية.

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

اوKmw Gate

قالت الوكالة يوم الاثنين إن الباحثين في مركز التأهب للمرض التابع لـ سي أس أي أر أو CSIRO اختبروا طول عمر السارس-CoV-2 في الظلام عند ثلاث درجات حرارة، مما أظهر انخفاض معدلات البقاء على قيد الحياة مع ارتفاع درجات الحرارة.

و وجد العلماء أنه عند 68 درجة فهرنهايت، كان SARS-CoV-2 "قوياً للغاية" على الأسطح الملساء - مثل الهاتف الخلوي و شاشات اللمس الأخرى - حيث يعيش لمدة 28 يوماً على الأوراق النقدية المصنوعة من الزجاج و الفولاذ و البلاستيك.

عند 86 درجة فهرنهايت، انخفض معدل البقاء على قيد الحياة إلى سبعة أيام و انخفض إلى 24 ساعة فقط عند 104 درجة فهرنهايت.







قال الباحثون إن الفيروس نجا لفترات أقصر على الأسطح المسامية مثل القطن - حتى 14 يوماً في أدنى درجات الحرارة و أقل من 16 ساعة على أعلى تقدير.

كان عمر الفيروس "أطول بشكل ملحوظ" من الدراسات السابقة التي وجدت أن المرض يمكن أن يعيش لمدة تصل إلى أربعة أيام على الأسطح غير المسامية، وفقاً للورقة البحثية التي نُشرت في مجلة فيرولوجي جورنال Virology Journal.

و قال تريفور درو Trevor Drew، مدير المركز الأسترالي للتأهب للأمراض، إن الدراسة تضمنت تجفيف عينات من الفيروس على مواد مختلفة قبل اختبارها، باستخدام طريقة "حساسة للغاية" و وجدت آثاراً لفيروس حي قادر على إصابة مزارع الخلايا.

و قال لوسائل الإعلام العامة "هذا لا يعني القول إن هذا القدر من الفيروسات قادر على إصابة شخص ما".

و أضاف أنه إذا كان الشخص "مهملًا بهذه المواد و لمسها ثم لعق يديه أو لمس عينيه أو أنفه، فقد يصاب بالعدوى بعد أسبوعين من تلوثها".

كما قال درو Drew إن هناك العديد من التحذيرات، بما في ذلك أن الدراسة أجريت بمستويات ثابتة من الفيروسات التي من المحتمل أن تمثل ذروة العدوى النموذجية، و كان هناك غياب للتعرض للأشعة فوق البنفسجية، التي يمكن أن تؤدي إلى تدهور الفيروس بسرعة.

و قالت الدراسة إن الرطوبة ظلت ثابتة عند 50 في المائة، حيث تم العثور على زيادة في الرطوبة على أنها ضارة بالفيروس.

وفقاً لـ سي أس أي أر أو CSIRO، يبدو أن الفيروس ينتشر في المقام الأول عن طريق الهواء و لكن هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتقديم مزيد من الأفكار حول انتقال الفيروس عبر الأسطح.

قالت ديبي إيجلز Debbie Eagles من سي أس أي أر أو CSIRO: "في حين أن الدور الدقيق للانتقال السطحي، و درجة التلامس السطحي و مقدار الفيروس المطلوب للعدوى لم يتم تحديدهما بعد، فإن تحديد المدة التي يظل فيها هذا الفيروس قابلاً للحياة على الأسطح أمر بالغ الأهمية لتطوير استراتيجيات التخفيف من المخاطر في مناطق الاتصال العالية".

تظل الرسالة الرئيسية هي أن "الأشخاص المصابين بالعدوى أكثر عدوى بكثير من الأسطح".
























#فيروس_كورونا

#منوعات

#علوم

#أخبار

0 تعليق

©2021 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.