• مجلة كيه ام دبليو

علاج: كيف تتعامل مع الشعور بالسوء تجاه مشاعرك.

تم التحديث: 14 أبريل 2019

إذا كنت تشعر بالذنب إزاء اكتئابك أو قلقك أو مشاعرك الأخرى، فهذا المقال يناسبك.


ربما يمكنك تذكر وقت عندما واجهت انطباعاً سيئاً، أو عاطفة حدثت استجابة لعواطف أخرى، ربما كنت تشعر بالحزن أثناء مشاهدة فيلم مع الأصدقاء، ثم شعرت بالحرج من الشعور بالحزن، أو ربما عندما كنت طفلاً، شعرت بالسعادة عندما تم توبيخ أخاك، ثم شعرت بالذنب تجاه الشعور بالسعادة.


قمنا بتجنيد 79 بالغاً تتراوح أعمارهم بين 20 و 71 عاماً من مجتمع سانت لويس في ولاية ميسوري، لملء الاستبيانات، بما في ذلك أسئلة حول أي مشاعر حديثة للاكتئاب، قدمنا ​​لهم أيضاً وصفاً وأمثلة عن العواطف التجريبية للتأكد من فهمهم، في الأسبوع التالي، حتى ثمان مرات في اليوم، تم التواصل مع هؤلاء البالغين (على هواتفهم الذكية أو الأجهزة التي قدمناها لهم) للإجابة على الأسئلة حول مدى اهتمامهم بعواطفهم، وأي مشاعر (إن وجدت) كانوا يشعرون بها، و حول المشاعر الأخري.


وجدنا أن العواطف الجانبية شائعة إلى حد ما: أكثر من نصف البالغين في دراستنا أفادوا بأنهم يعانون من العواطف الجانبية مرة واحدة على الأقل خلال أسبوع الاستطلاعات.


يمكن تصنيف العواطف إلى أربعة أنواع: السلبية السلبية (على سبيل المثال، الإحساس بالحرج من الشعور بالحزن)، السلبية الإيجابية (على سبيل المثال ، الشعور بالذنب تجاه الشعور بالسعادة)، الإيجابية الإيجابية (على سبيل المثال، الشعور بالأمل في الشعور بالارتياح)، الإيجابية السلبية (على سبيل المثال، الشعور بالرضا عن الشعور بالغضب).


في دراستنا، كانت العواطف السلبية السلبية أكثر الأنواع شيوعًا، يشير هذا إلى أن الكثير من الناس ينزعجون أو يشعرون بالغضب أو الغضب من عواطفهم السلبية، على وجه الخصوص.


وجدنا أن الأشخاص الذين لديهم المزيد من العواطف السلبية أكثر شيوعا قد عانوا أيضاً من الشعور بالاكتئاب، (لم تكن مشاعر الاكتئاب مرتبطة بأي نوع من أنواع العواطف الأخرى).

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

او

Kmw Gate

كان الناس في دراستنا أكثر عرضة للإبلاغ عن العواطف في الأوقات التي كانوا يولون فيها انتباهاً أكبر لمشاعرهم بشكل عام، و هذا أمر منطقي، لأن الانتباه إلى عواطفنا قد يؤدي إلى المزيد من الأحكام والمشاعر عنهم.


هل العواطف الجانبية أكثر شيوعاً لدى بعض الأشخاص؟ وجدنا أن جنس الناس، وعمرهم، وعرقهم لم يتنبأوا بمدى تكرار تجاربهم.

في الواقع، لا يعرف الباحثون لماذا يعاني بعض الأشخاص من العواطف الجانبية بشكل مختلف عن الآخرين، ولكن البعض يعتقد أن الأمر يتعلق بكيفية تربيتنا، على سبيل المثال، إذا كنت قد تعلمت من قبل الآباء بأن العواطف هي علامة على الضعف، فقد تشعر بشكل أكثر سلبية تجاه عواطفك بشكل عام.


التعامل مع المشاعر:



بالنظر إلى أن العواطف الجانبية السلبية هي في بعض الأحيان جزء من الحياة اليومية، فما هي أفضل طريقة للاستجابة لها ؟


من المهم معرفة العواطف التي تشعر بها قبل أن تتمكن من البدء في تغيير ردود أفعالك لتلك المشاعر.

العلاج السلوكي الجدلي (DBT)، والذي يستخدم عادة لمساعدة الأشخاص على إدارة المشاعر الصعبة، يشجعك على تصنيف عواطفك بالكلمات.


(ما هو بالضبط هذا الشعور "السيئ" الذي تواجهه؟ هل هو الحزن؟ الشعور بالوحدة؟ اليأس؟ الخوف؟) يعلمك أيضاً كيفية استكشاف هذه المشاعر في عقلك وجسدك مثل (هل قلبك ينبض بسرعة؟ هل تشعر بالضغط في صدرك؟ هل لديك الرغبة في ترك الوضع ؟).

كما أنه يساعد على تقدير مشاعرك السلبية، إذا لم تغضب عندما تعامل معاملة غير عادلة، فقد لا يكون لديك الدافع لإدخال التغييرات اللازمة على موقفك.


عواطفك السلبية هي إشارات مهمة تنبهك عندما يكون هناك شيء ما غير صحيح في بيئتك، يمكن أن تكون بمثابة إشارات للآخرين أنك تحتاج إلى مساعدة أو دعم، عندما تشعر بالقلق، على سبيل المثال، قد يلاحظ صديقك توتر العضلات في وجهك أو تغيير في صوتك.


يمكن أن تدفعك المشاعر السلبية إلى البحث عن فهم أكبر لخبراتك العاطفية والسياقات التي تحدث فيها، على سبيل المثال، إذا كنت تشعر بالذنب تجاه الشعور بالغضب تجاه زوجتك، فقد يشجعك هذا الشعور بالذنب على استكشاف ما جعلك غاضباً وما إذا كان هذا الغضب مبرراً، يمكنك بعد ذلك اختيار كيفية الاستجابة لتلك المشاعر.


في أوقات أخرى، قد لا يكون ذلك منطقياً أو قد لا يكون من الممكن محاولة تغيير موقف قائم على العاطفة السلبية.

على سبيل المثال، عندما يعاني الأشخاص من الاكتئاب الإكلينيكي، فإنهم غالبًا ما يشعرون بالذنب حول كيفية تفاعلهم في الماضي مع أشياء لا يمكن تغييرها.


والأهم من ذلك، أن تجربة العواطف الجانبية السلبية ليست في حد ذاتها أمراً سيئاً، قد تكمن الحيلة في تعلم فهم هذه المشاعر والالتزام بالمرونة في طريقة التعامل معها.



#Illness

#Diseases

#Therapy

#kmw

#Health_care

#deal_with_guilt_about_anxiety_depression

#علاج

#مرض

#امراض

#أعرف_المزيد_عن_العالم

#الرعاية_الصحية

#الشعور_بالندم

©2021 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.