• مجلة كيه ام دبليو

ارتفاع حصيلة قتلى الهجوم على فندق مقديشو إلى 16 قتيلاً

ارتفاع حصيلة قتلى الهجوم على فندق مقديشو إلى 16 قتيلاً

قال متحدث باسم الحكومة الصومالية إن 16 شخصاً على الأقل قتلوا في هجوم شنته حركة الشباب الإسلامية المتعصبة يوم الأحد على فندق على شاطئ البحر في العاصمة الصومالية مقديشو Mogadishu فيما شنت الحركة الإسلامية هجوماً مماثلاً على قاعدة عسكريين صوماليون.

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

اوKmw Gate

و قال إسماعيل مختار عمر Ismail Mukhtar Omar في تغريدة في ساعة متأخرة من مساء يوم الأحد، إن حصيلة الأحد تشمل 11 ضحية و خمسة مهاجمين، مضيفاً أن "القوات الأمنية فقدت شخصاً و أصيب 18 شخصاً".

اقتحم مسلحون فندق إيليت Elite الراقي في شاطئ ليدو Lido، و فجروا سيارة مفخخة ثم أطلقوا النار ببنادق رشاشة، في أحدث هجوم شنته حركة الشباب، التي تقاتل الحكومة المركزية في البلاد منذ عام 2008.

و قال عبد القادر عبد الرحمن Abdikadir Abdirahman رئيس خدمات الإسعاف الأمنية لوسائل الإعلام يوم الاثنين إن 43 شخصاً على الأقل أصيبوا في الهجوم و نقلوا إلى المستشفيات.






و الفندق مملوك لـ عبدلاي محمد نور Abdullahi Mohamed Nor، النائب بالبرلمان الصومالي و وزير المالية السابق، و يحظى بشعبية لدى المسؤولين الحكوميين و أعضاء البرلمان الصومالي.

تريد حركة الشباب الإسلامية الإطاحة بالحكومة المركزية و إقامة حكمها الخاص بناءً على تفسيرها الصارم للشريعة الإسلامية.

و قتل خمسة جنود يوم الاثنين بعد أن شن مقاتلون من الجماعة هجوماً بسيارة مفخخة و الأسلحة النارية على قاعدة عسكرية صومالية في منطقة جوفجادود Goofgaduud على بعد نحو 30 كيلومتراً من بلدة بيدوة Baidoa في جنوب غرب الصومال Somalia.

و قال الرائد محمد عدن Mohamed Aden ضابط بالجيش في بيدوة Baidoa لوسائل الإعلام إن ثلاثة جنود قتلوا عندما صدم انتحاري بسيارة مفخخة بوابة القاعدة.

قال إن الجنود تركوا القاعدة و دخلها مقاتلو الشباب و زرعوا قنبلة مفخخة على جثة أحد القتلى.

و أضاف عدن Aden: "عندما عاد الجنود لنقل القتلى، انفجرت قنبلة من جثة الجندي القتيل، مما أسفر عن مقتل جنديين آخرين".

و قال المتحدث باسم العمليات العسكرية في حركة الشباب عبد العزيز أبو مصعب Abdiasis Abu Musab لوسائل الإعلام إن المهاجمين قتلوا ثمانية جنود بينهم قائد القاعدة.

على مر السنين، شنت حركة الشباب حربها من خلال القصف و الهجمات بالأسلحة النارية على أهداف عسكرية و مدنية مثل الفنادق و التقاطعات المزدحمة في مقديشو Mogadishu وعبر الصومال Somalia.

كما نفذت حركة الشباب هجمات في كينيا Kenya و أوغندا Uganda المجاورتين انتقاما لنشرها العسكري في الصومال Somalia كجزء من مهمة حفظ سلام إقليمية.

و تشهد الصومال Somalia أعمال عنف منذ عام 1991 عندما أطاح أمراء الحرب بالزعيم محمد سياد بري Mohamed Siad Barre ثم انقلبوا على بعضهم البعض.























#الصومال

#حوادث

#اخبار

#ماقديشيو

0 تعليق