• مجلة كيه ام دبليو

مُزيل العرق أنهى حياة شاب.

توفي فتى يبلغ من العمر 19 عاماً كان يسعى للإقلاع عن إدمان المخدرات بعد استنشاق رذاذ مزيل العرق، و استخدم الأطباء الذين عالجوا الفتي في هولندا هذه الحالة لتسليط الضوء على العواقب المميتة لإستنشاق المواد الكيميائية و قد حدثت الوفاة بعد توقف قلب الشاب، الذي لم يُكشف عن اسمه، و لم يتمكن المسعفون من إنعاشه.


و خضع الشاب لإعادة تأهيل بسبب تعاطيه المخدرات، و لكنه انتكس مما اضطره للبحث عن طريقة مختلفة لإرضاء رغبته، و وضع منشفة فوق رأسه و استنشق رذاذ مزيل العرق، الذي يمكن أن يجعل المستخدم يشعر بالدوار و النشوة، و لكن سرعان ما أصبح الشاب مفرط النشاط و أُصيب بسكتة قلبية، وفقاً لما كتبه الأطباء في التقارير.

مثل هذه الحالات نادرة جداً، وفقاً لما قاله دكتور من وحدة العناية المركزة و أوضح الدكتور أن الوفيات الناجمة عن استنشاق مزيل العرق ليست شائعة بين عامة الناس، ولذلك فإن النتائج غير معروفة بالفعل، مما يجعل الناس يستمرون في فعل هذا السلوك الخطر.


و من المعروف أن رذاذ مزيل العرق، الذي يُعرف أيضاً بالمواد المتطايرة، يمكنه إيقاف القلب، مسبباً ما يسمى "الموت المفاجئ للشم".


و بعد توقف التنفس لدى الشاب، احتاج إلى 6 جولات من عمليات إنعاش القلب، و لكنه دخل في غيبوبة أدت إلى وفاته.


و حذر الأطباء الشباب، الذين قد تعاطوا المخدرات، من استخدام مزيلات العرق لمحاربة الإدمان، و أوضحوا أن المادة السامة الرئيسية في استنشاق رذاذ مزيل العرق هي مادة "البوتان".


و مادة البوتان من أحد الهيدروكربونات التي تُستخدم عادةً في المنتجات المنزلية القابلة للرش, كما يمكن للهيدروكربونات أن تخترق بسهولة حاجز الدم و الحاجز الدموي الدماغي.


و وفقاً لمنظمة استشارات العقاقير البريطانية، أغلب الضحايا كانت تتراوح أعمارهم من 10 إلى 15 عاماً الذين قُتلوا من إساءة استخدام المواد اللاصقة و المبيدات الحشرية بين عامي 2000 و 2008.


#رذاذ_مزيل_العرق

#استنشاق

#هولندا


#deodorant_spray

#inhaling

#Netherlands


©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.