• مجلة كيه ام دبليو

علاج: ما هي العلامات المبكرة لمرض السكري من النوع 2؟


السكري من النوع 2 يؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم للشخص.

قد يؤدي التعرف على العلامات و الأعراض المبكرة لهذه الحالة المزمنة إلى حصول الشخص على العلاج في وقت مبكر، مما يقلل من خطر حدوث مضاعفات شديدة.

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

اوKmw Gate

السكري من النوع 2 هو حالة شائعة.

وجد تقرير صدر عام 2017 من مراكز السيطرة على الأمراض و الوقاية منها, أن 30.3 مليون من البالغين في الولايات المتحدة USA يعانون من مرض السكري.

قدّر التقرير أيضاً أن هناك 84.1 مليون من البالغين في الولايات المتحدة USA مصابون بداء السكري.


الأشخاص المصابون بداء السكري لديهم مستويات السكر في الدم أعلى من المعتاد، لكن الأطباء لا يعتبرون أنهم مصابون بداء السكري حتى الآن.


طبقاً لمراكز السيطرة على الأمراض، فإن المصابين بداء السكري غالباً ما يصابون بداء السكري من النوع 2 في غضون 5 سنوات إذا لم يتلقوا العلاج.






يمكن أن يكون ظهور مرض السكري من النوع 2 تدريجياً، و يمكن أن تكون الأعراض خفيفة خلال المراحل المبكرة.

نتيجة لذلك، قد لا يدرك العديد من الأشخاص أن لديهم هذا المرض.


في هذه المقالة، نلقي نظرة على العلامات و الأعراض المبكرة لمرض السكري من النوع 2.


العلامات المبكرة و الأعراض


العلامات و الأعراض المبكرة لمرض السكري من النوع 2 يمكن أن تشمل:


1. كثرة التبول


عندما تكون مستويات السكر في الدم مرتفعة، تحاول الكلى إزالة السكر الزائد عن طريق ترشيحه خارج الدم.

هذا يمكن أن يؤدي إلى التبول بشكل متكرر أكثر عن المعتاد، و خاصة في الليل.


2. زيادة العطش


التبول المتكرر الضروري لإزالة السكر الزائد من الدم يمكن أن يؤدي إلى فقدان الجسم للماء الإضافي.

بمرور الوقت، يمكن أن يسبب هذا الشعور بالجفاف و يؤدي إلى شعور الشخص بالعطش أكثر من المعتاد.


3. الشعور بالجوع طوال الوقت


غالباً, لا يحصل الأشخاص المصابون بداء السكري على الطاقة الكافية من الطعام الذي يتناولونه.

يقسم الجهاز الهضمي الطعام إلى سكر بسيط يسمى الجلوكوز، و الذي يستخدمه الجسم كوقود.

في مرضى السكري، لا ينتقل ما يكفي من الجلوكوز من مجرى الدم إلى خلايا الجسم.

نتيجة لذلك، غالباً ما يشعر الأشخاص المصابون بداء السكري من النوع 2 بالجوع المستمر، بغض النظر عن الوقت الذي أكلوا فيه مؤخراً.


4. الشعور بالتعب الشديد


يمكن أن يؤثر مرض السكري من النوع الثاني على مستويات طاقة الشخص و يؤدي إلى الشعور بالتعب الشديد.

يحدث هذا التعب نتيجة لعدم كفاية السكر الذي ينتقل من مجرى الدم إلى خلايا الجسم.


5. ضبابية الرؤية


يمكن أن يؤدي إفراط السكر في الدم إلى تلف الأوعية الدموية الدقيقة في العينين، مما قد يسبب ضبابية الرؤية.

يمكن أن تحدث هذه الرؤية الضبابية في إحدى العينين أو كليهما و قد تأتي و تذهب.

إذا غاب المصاب بمرض السكري دون علاج، فقد يصبح الضرر الذي يصيب هذه الأوعية الدموية أكثر شدة، و قد يؤدى في النهاية إلى فقدان البصر الدائم.


6. بطء الشفاء من الجروح


يمكن أن تؤدي مستويات السكر العالية في الدم إلى تلف أعصاب الجسم و الأوعية الدموية، مما قد يضعف الدورة الدموية.

نتيجة لذلك، حتى الجروح الصغيرة و الجروح قد تستغرق أسابيع أو أشهر للشفاء.

بطء التئام الجروح يزيد أيضاً من خطر العدوى.


7. وخز أو خدر أو ألم في اليدين أو القدمين


يمكن لمستويات السكر العالية في الدم أن تؤثر على الدورة الدموية و تضر بأعصاب الجسم.

في الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2، قد يؤدي ذلك إلى الألم أو الإحساس بالوخز أو التنميل في اليدين و القدمين.

تُعرف هذه الحالة باسم الاعتلال العصبي، و قد تتفاقم بمرور الوقت و تؤدي إلى مضاعفات أكثر خطورة إذا لم يتلق الشخص علاجاً لمرض السكري.


8. بقع من الجلد الداكن


بقع الجلد الداكن التي تتشكل على تجاعيد الرقبة أو الإبط أو الفخذ يمكن أن تشير أيضاً إلى زيادة خطر الإصابة بمرض السكري.


9. الحكة و التهابات


السكر الزائد في الدم و البول يوفر الغذاء للبكتريا، و التي يمكن أن تؤدي إلى العدوى.

تحدث العدوى البكتيرية في المناطق الدافئة الرطبة من الجلد، مثل الفم و المناطق التناسلية و الإبطين.

المناطق المصابة عادة ما تجعلك تشعر بالحكة، و لكن قد يتعرض الشخص أيضاً للحروق و احمرار الجلد و الشعور بالألم.















#مرض_السكري

#علاج

#صحة

#KMW

0 تعليق