• مجلة كيه ام دبليو

إيلون ماسك يطلب استخدام تطبيق سيجنال بدلاً من واتساب و فيسبوك

إيلون ماسك يطلب استخدام تطبيق سيجنال بدلاً من واتساب و فيسبوك

يطلب إيلون ماسك Musk Elon، أحد أغنى الأشخاص في العالم، من الناس التبديل إلى تطبيق مراسلة يسمى سيجنال Signal بدلاً من واتس أب WhatsApp و فيسبوك Facebook بسبب تغيير سياستهم بشأن الخصوصية التي أثارت مخاوف بشأن الخصوصية.

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

اوKmw Gate

ناشد الرئيس التنفيذي لشركة تسلا Tesla ماسك Musk الناي إلى التبديل إلى تطبيقات مشفرة و أكثر خصوصية من واتس أب WhatsApp و فيسبوك Facebook و ذكر على وجه التحديد تطبيق سيجنال Signal عندما سئل عن بديل أكثر أماناً من قبل متابعيه.

تأتي تغريدة ماسك Musk بعد أن شهدت تطبيقات المراسلة سيجنال Signal و تلغرام Telegram زيادة مفاجئة في الطلب بسبب شروط خدمة واتس أب WhatsApp المنافس الأكبر التي أثارت الدهشة على وسائل التواصل الاجتماعي.

وضع واتس أب WhatsApp، الذي يستخدم تقنية تشفير سيجنال Signal، شروطاً جديدة يوم الأربعاء، يطلب فيها من المستخدمين الموافقة على السماح لشركة فيسبوك Facebook المالكة و الشركات التابعة لها بجمع بيانات المستخدم، بما في ذلك رقم الهاتف و الموقع.





شكك بعض نشطاء الخصوصية في حركة "قبول الاستيلاء على البيانات الخاصة" على تويتر Twitter، و اقترحوا على المستخدمين التبديل إلى تطبيقات مثل سيجنال Signal و تلغرام Telegram.

ارتفعت شعبية سيجنال Signal أكثر يوم الخميس بعد أن أعلن عنها إيلون ماسك Musk Elon، الذي يمتلك أحد أكثر الحسابات متابعة على تويتر Twitter و اشاد بها ايضاً رئيس موقع التغريدات تويتر Twitter جاك دورسي Jack Dorsey.

قام أكثر من 100،000 مستخدم بتثبيت سيجنال Signal عبر متاجر التطبيقات في آبل Apple و جوجل Google في اليومين الماضيين، بينما حصل تلغرام Telegram ما يقرب من 2.2 مليون تنزيل، وفقاً لشركة تحليلات البيانات سينسور تاور Sensor Tower.

قالت سينسور تاور Sensor Tower إن عمليات التثبيت الجديدة لتطبيق واتس أب WhatsApp تراجعت بنسبة 11 في المائة في الأيام السبعة الأولى من عام 2021 مقارنة بالأسبوع السابق، لكن ذلك لا يزال يقدر بنحو 10.5 مليون تنزيل على مستوى العالم.























#إيلون_ماسك

#سيجنال

#واتس_آب

#تكنولوجيا

#رجال_أعمال


©2021 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.