• مجلة كيه ام دبليو

محادثات سد النهضة الاثيوبي برعاية الاتحاد الأفريقي تنتهي دون اتفاق مجدي للأطراف الثلاث

محادثات سد النهضة الاثيوبي برعاية الاتحاد الأفريقي تنتهي دون اتفاق مجدي للأطراف الثلاث

شاركت القاهرة Cairo و أديس أبابا Addis Ababa و الخرطوم Khartoum في محادثات بواسطة الفيديو كونفرانس بوساطة الاتحاد الأفريقي منذ 3 يوليو في محاولة للتوفيق بين وجهات النظر حول الخلافات الذي دام عقداً تقريباً بسبب سد النهضة الإثيوبي.

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

اوKmw Gate

أعلنت وزارة الري المصرية يوم الاثنين أن اليوم الحادي عشر من المحادثات عبر الإنترنت بين مصر Egypt و إثيوبيا Ethiopia و السودان Sudan شهدت استمرار الخلافات حول القضايا الرئيسية المتعلقة بقواعد ملء و تشغيل سد النهضة الإثيوبي.

حيث جاء الإعلان المصري بفشل المفاوضات عقب اجتماع يوم الاثنين بين اللجان القانونية و التقنية للدول الثلاث و اجتماع آخر بين وزراء الري بالدولتين لمناقشة نقاط الخلاف على المسارين.

و اتفق وزراء الري في الدول الثلاث على تقديم تقاريرهم النهائية يوم الثلاثاء بشأن مسار المفاوضات إلى مسؤولي الاتحاد الإفريقي بـ جنوب إفريقيا South Africa، و إلى الرئيس الحالي للاتحاد الأفريقي استعداداً لعقد قمة أفريقية مصغرة.

لم يقدم البيان مزيداً من التفاصيل حول القمة المقبلة.

و حضر قادة مصر Egypt و السودان Sudan و إثيوبيا Ethiopia قمة مصغرة افتراضية في 26 يونيو / حزيران استجابة لدعوة من رئيس جنوب إفريقيا South Africa سيريل رامافوسا Cyril Ramaphosa، الرئيس الحالي للاتحاد الأفريقي.

كما حضر القمة الدول الأعضاء في مكتب رؤساء دول و حكومات الاتحاد الأفريقي.






و عقب القمة، دعا الاتحاد الأفريقي الدول الثلاث إلى الامتناع عن اتخاذ إجراءات من شأنها "تعريض أو تعقيد" جهوده لإيجاد حل مقبول للقضايا العالقة بشأن السد البالغ تكلفته 4.8 مليار دولار.

كما قالت القاهرة Cairo يوم الخميس الماضي إنها لن تقبل أي صفقة غير مكتملة لا تأخذ بعين الاعتبار المخاوف المصرية ، مؤكدةً أن التزام إثيوبيا Ethiopia المستمر بمواقفها "المتعنتة" بشأن الجوانب الفنية و القانونية للاختلافات حول مشروع الطاقة الكهرومائية "سوف يقلل" فرص التوصل إلى اتفاق ".

كما أعرب المفاوضون المصريون عن قلقهم بشأن فشل إثيوبيا Ethiopia في معالجة القواعد المنظمة لملء و تشغيل سد النهضة أثناء الجفاف، و فترة الجفاف الطويل، و سنوات الجفاف.

حيث تشمل الاختلافات أيضاً قواعد إعادة التعبئة بعد الجفاف الطويل، و التشغيل السنوي للسد العملاق، الذي بدأ تشييده بالقرب من الحدود السودانية في عام 2011.

كما أن مصر Egypt قلقة بشأن المشروعات المستقبلية بشأن النيل الأزرق، أحد الروافد الرئيسية للنيل، و تطالب بآليات ملزمة لتسوية النزاعات، و هي أمور رفضت أديس أبابا Addis Ababa تضمينها في صفقة.

فشلت الجولة السابقة من المفاوضات بين الدول الثلاث، التي عقدت في الفترة من 9 إلى 17 يونيو، في التوصل إلى اتفاق بسبب رفض إثيوبيا Ethiopia الدخول في اتفاقية ملزمة قانونياً و إعلانها المتكرر أنها ستبدأ في ملء السد في يوليو مع أو بدون موافقة البلدين المصب.

























#إثيوبيا

#مصر

#السودان

#سد_النهضة

#سياسة

0 تعليق

©2021 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.