• مجلة كيه ام دبليو

يحظر فيسبوك مقاطع الفيديو المعاد إرسالها و المحتوى الذي يتم معالجته من الشركات التجارية و الإعلامية


و قالت شركة فيسبوك Facebook في إعلان الاثنين أنه سيتم حظر مقاطع الفيديو غير المرغوب فيها من وسائل الإعلام التي يتم التلاعب بها من على موقع التواصل الاجتماعي.

و قالت الشركة في بيان إنها تتخذ جميع الإجراءات لمعالجة هذه المشكلة، بما في ذلك التحقيق في السلوكيات الخادعة في المحتوى الناتج بشكل مصطنع و الشراكة مع الأوساط الأكاديمية و الحكومة و الصناعة لتحديد المحتوى المتلاعب بشكل أفضل.

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

اوKmw Gate

و قالت الشركة في بيان "يمكن إجراء عمليات التلاعب من خلال تكنولوجيا بسيطة مثل فوتوشوب أو من خلال أدوات متطورة تستخدم تقنيات الذكاء الاصطناعي أو برامج التعلم العميق, لإنشاء مقاطع فيديو يشوه الواقع".


"على الرغم من أن مقاطع الفيديو هذه لا تزال نادرة على الإنترنت، إلا أنها تشكل تحدياً كبيراً على صناعتنا و مجتمعنا مع زيادة استخدام منصتنا".

حددت الشركة نوع محتوى المعد إرسالة و المعالج من قبل البرامج التكنولوجية المختلفة,التي سيتم إزالتها من الموقع على النحو التالي:

لقد تم تحريره أو ضبط جوانب التعديلات التي يتم إجراؤها على الوضوح أو الجودة, بطرق غير واضحة لشخص عادي و من المرجح أن تضلل شخصاً ما إلى الاعتقاد بأن موضوع الفيديو قد قال كلمات لم يقلها بالفعل.





إنه نتاج الذكاء الاصطناعي أو التعلم الآلي الذي يدمج أو يستبدل المحتوى أو يضيفه إلى مقطع فيديو، مما يجعله يبدو أصلياً.

و قالت الشركة في البيان إن السياسة لا تؤثر على المحتوى الذي يتم التلاعب به لغرض الكوميديا ​​أو السخرية.


تخضع مقاطع الفيديو التي يتم وضع علامة عليها للمراجعة من قِبل مدققي الحقائق من الجهات الخارجية لتحديد ما إذا كان المحتوى غير صحيح.

في هذه المرحلة، "سيخفض فيسبوك Facebook توزيعه إلى حد كبير" في موجز الأخبار أو يرفضه، إذا كان يحاول عرضه كإعلان".


علاوة على ذلك، سيتم إصدار تحذير للأشخاص الذين يحاولون مشاركة المحتوى قبل إزالته من الموقع لتنبيههم بأن المحتوى غير صحيح.


و أضافت الشركة أنها أقامت شراكة مع رويترز Reuters, "لمساعدة غرف الأخبار في جميع أنحاء العالم على التعرف على الفيديوهات المتلاعب بها, و وسائل الإعلام من خلال دورة تدريبية مجانية على الإنترنت".

و قال البيان "تعتمد المنظمات الاخبارية بشكل متزايد على أطراف ثالثة للحصول على كميات كبيرة من الصور و الفيديو، و تحديد الصور التي يتم التلاعب بها يمثل تحديا كبيراً, يهدف هذا البرنامج إلى دعم غرف الأخبار التي تحاول القيام بهذا العمل".


في شهر سبتمبر، قال رئيس قسم التكنولوجيا فى فيسبوك Facebook ، مايك شروبفر Mike Schroepfer، إن الشركة تقوم بصنع محتوى خاص بها لتخليصه من الفيديوهات المتلاعب بها, حتى تتمكن من اكتشاف محتوى معالج بطريقة أفضل لإزالته.


في العام الماضي، واجهت الشركة ردة فعل كبيرة من أعضاء الكونغرس، بمن فيهم النائب ألكسانديو أوساسيو كورتيز Alexandria Ocasio-Cortez و المرشحة الرئاسية السناتور إليزابيث وارين Elizabeth Warren، بسبب سياسة فيسبوك Facebook بشأن التحقق من الإعلانات السياسية.


بررت فيسبوك Facebook أن هذا جزءً من حرية التعبير، قالت فيسبوك Facebook في معظم الحالات إنها لن تتحقق من الإعلانات السياسية.


سرعان ما خضعت هذه السياسة للتدقيق، خاصة عندما عرض الرئيس دونالد ترامب Donald Trump إعلانات سياسية مزاعم مزيفة عن نائب الرئيس السابق جو بايدن Joe Biden.


"لا تخضع المشاركات و الإعلانات من السياسيين لفحص الحقائق"، وفقًا لسياسة فيسبوك Facebook.













#فيسبوك

#تكنولوجيا

#سياية

#دونالد_ترامب

#الولايات_المتحدة

0 تعليق

©2021 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.