• مجلة كيه ام دبليو

واتس آب يتحول لساحة معارك سياسية في انتخابات البرازيل.

أثارت خدمة " الواتس آب " للرسائل المملوكة لموقع "فيسبوك" جدلاً حين أصبحت ساحة للمعارك السياسية في انتخابات البرازيل، مما تثيره من جدل بأنها تتحكم فى إتجاهات الرأي العام .


و سعت فيسبوك لإيقاف انتشار المعلومات المضللة للانتخابات البرازيلية قبل جولة 28 أكتوبر الرئاسية بين اليميني "جائير بولسونارو" واليساري "فرناندو حداد"، لكن تطبيق واتس آب غُمِر بالكثير من الإشاعات و نظريات المؤامرة.

و بعد الأخبار الكاذبة، إتهم المرشح اليسارى رجال الأعمال الذين يدعمون بولسونارو بدفعهم أموالاً لخلق دعاية مضللة للناخبين في انتهاك للقانون الانتخابي، و هو ما ينفيه منافسه جائير بولسونارو.

يمتلك تطبيق واتس آب أكثر من 120 مليون مستخدم في البرازيل، و هي دولة يبلغ عدد سكانها حوالي 210 مليون نسمة, مما يجعله منافساً قوياً لموقع "فيسبوك"، و يعتمد البرازيليون بشكل كبير على خدمة رسائل الواتس آب في التواصل الإجتماعي.

و أصبحت الشائعات و الأخبار الكاذبة تنتشر بسرعة على المنصة دون أي وسيلة للمراقبة, و بسبب هذه الشائعات افتتحت المحكمة الانتخابية الرئيسية في البرازيل تحقيقاً في المزاعم المنتشرة في تطبيق الواتس آب .


كما أكدت شركة فيسبوك أنها ستتخذ إجراءات قانونية فورية ضد الشركات المسئولة عن سيل من الرسائل المضللة السياسية قبل الانتخابات الرئاسية في البرازيل.


#واتس_آب

#فيسبوك

#انتخابات_البرازيل


#Whats_app

#Facebook

#Brazilian_election



©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.