• مجلة كيه ام دبليو

تابع - علاج: فيبروميالغيا (الألم العضلي الليفي)

تابع - علاج: فيبروميالغيا (الألم العضلي الليفي)

أسباب الفيبروميالغيا (الألم العضلي الليفي)


الأطباء ليسوا متأكدين حقاً من أسباب الألم العضلي الليفي، لكن معظمهم يتفقون على أن أدمغة الأشخاص الذين يعانون منه تشعر بالألم بشكل مختلف.

قد يشعرون بالألم استجابة لأشياء (مثل التوتر) لا تكون مؤلمة في العادة.

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

اوKmw Gate

يبدو أن بعض حالات الألم العضلي الليفي تنجم عن حدث ما - مثل العدوى أو المرض أو الإصابة الجسدية أو الاضطراب العاطفي.

قد تلعب العوامل الوراثية دوراً أيضاً.

يميل الألم العضلي الليفي إلى الانتشار في العائلات بشكل وراثي، لذا فمن الممكن أن يؤدي وجود طفرة جينية إلى زيادة خطر إصابة الشخص بهذه الحالة.

التشخيص


إذا بدا أن طفلك يعاني من واحد أو أكثر من الأعراض الرئيسية لـ الفيبروميالغيا (الألم العضلي الليفي) - مثل آلام العضلات المزمنة أو التعب أو النوم المتقطع - فاتصل بالطبيب.

لمعرفة الاعراض و معلومات مهمة أخرى عن الفيبروميالغيا (الألم العضلي الليفي), قم بزيارة الرابط التالي:


https://www.kmwgate.com/post/about-fibromyalgia








على الرغم من عدم وجود اختبار محدد لتشخيص الألم العضلي الليفي، يمكن للطبيب إجراء اختبارات لاستبعاد الأسباب المحتملة الأخرى، مثل اضطرابات الغدة الدرقية أو الأمراض المعدية أو أمراض الروماتيزم (مثل التهاب المفاصل الشبابي مجهول السبب).

نظراً لأن الألم العضلي الليفي لا يمكن تأكيده عن طريق أي اختبارات معملية و له عدد قليل من العلامات المرئية، إن وجدت، فقد يكون من الصعب على الأطباء تشخيص الحالة.

قد يكون هذا محبطاً لشخص مصاب به.

تزعم بعض التقديرات أن الأمر يستغرق في المتوسط ​​5 سنوات لشخص مصاب بـ الفيبروميالغيا (الألم العضلي الليفي) للحصول على تشخيص دقيق، و بعض الأطباء ليسوا على دراية بالحالة مثل الآخرين.

يقوم الأطباء بتشخيص الألم العضلي الليفي لدى شخص ما بناءً على التاريخ الطبي، و وصف الشخص للأعراض، و الفحص البدني، بما في ذلك فحص 18 بقعة مؤلمة معتادة.

يعاني معظم الأطفال المصابين بالألم العضلي الليفي من الألم عند الضغط على خمس مناطق مؤلمة على الأقل، كما يعانون من آلام عضلية هيكلية واسعة النطاق تستمر لمدة 3 أشهر على الأقل، مع عدم وجود مشكلة طبية أخرى تسبب الألم.

علاج أو الوسائل المساعدة في العلاج


لا يوجد علاج لـ الفيبروميالغيا (الألم العضلي الليفي)، لكن هناك بعض العلاجات و الوسائل و الطرق المساعدة التي يمكن أن تساعد في إدارة الأعراض و تخفيف الألم و تحسين الصحة العامة للطفل و نوعية الحياة.

تشمل علاجات الألم العضلي الليفي كلاً من التغييرات في نمط الحياة و العلاج السلوكي و الأدوية.

قبل إعطاء الأدوية، سيحاول الأطباء عادة علاجات أخر، مثل:

· تمرين منتظم: قد يؤدي هذا إلى زيادة الألم في البداية، و لكن يمكن أن تساعد التمارين الرياضية في تخفيف الأعراض عند القيام بها بشكل تدريجي و منتظم, حيث يستفيد بعض الأطفال من العمل مع معالج فيزيائي, يمكن للآخرين إظهار تحسن من تمارين الإطالة و الاسترخاء.


· طرق تخفيف التوتر: يمكن أن يشمل ذلك اليوجا و التاي تشي و غيرها من التخصصات، بالإضافة إلى التدليك الخفيف و تمارين التنفس و الوخز بالإبر.


· النوم السليم: يعد الحصول على قسط كافٍ من النوم أحد أكثر الطرق فعالية لعلاج الألم العضلي الليفي، لذلك يجب تشجيع الأطفال المصابين بـ الفيبروميالغيا (الألم العضلي الليفي) على تجنب الكافيين و المشروبات السكرية و الوجبات الخفيفة قبل النوم مباشرة, كما يجب عليهم أيضاً الذهاب إلى الفراش و الاستيقاظ في نفس الوقت كل يوم و الحد من القيلولة أثناء النهار.


· اتباع خيارات نمط الحياة الصحي: و هذا يشمل اتباع نظام غذائي صحي و إيجاد الأنشطة التي تساعد في صرف الانتباه عن أعراض الألم العضلي الليفي, يجد بعض الأطفال أيضاً أن تغيير طريقة تفكيرهم بشأن حالتهم يساعد في تحسين أعراضهم.


يمكن أن يساعد العلاج السلوكي المعرفي، وهو علاج يستخدمه اختصاصيو الصحة العقلية، الأطفال على تعلم تصفية الأفكار السلبية، و التعرف على ما يجعل الأعراض أسوأ، و وضع حدود لإبقاء الأعراض تحت السيطرة.

إذا لم تكن هذه الخطوات كافية للتحكم في أعراض الألم العضلي الليفي، فقد يصف الطبيب الأدوية.


بعض الأدوية الأكثر شيوعاً الموصوفة لعلاج الألم العضلي الليفي هي:

· مسكنات الآلام: يمكن أن تساعد الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية، مثل الأسيتامينوفين و الإيبوبروفين، في تخفيف الألم و التصلب الناجم عن الفيبروميالغيا (الألم العضلي الليفي), قد يستخدم الأطباء أيضاً مسكنات الألم التي تُصرف بوصفة طبية، مثل الترامادول.


· مضادات الاكتئاب: يتم استخدام عدد من مضادات الاكتئاب الموصوفة طبياً لتخفيف الألم و الإرهاق و المساعدة في تحسين النوم.


· الأدوية المضادة للتشنج: حفنة من الأدوية المستخدمة لعلاج الصرع مفيدة أيضاً في علاج أعراض الألم العضلي الليفي.


بالإضافة إلى مساعدة طفلك على إدارة أعراض الألم العضلي الليفي، من المهم أيضاً توفير الدعم العاطفي اللازم.

يمكن أن يساعد التحدث عن الحالة و التوصل معاً إلى استراتيجيات للتكيف مع المرض.

يجد العديد من الشباب أيضاً أن مجموعات الدعم، بالإضافة إلى الاستشارة من طبيب نفساني مدرب، يمكن أن تساعدهم على تعلم إدارة أعراضهم، و الشعور بالتحسن، و الحصول على نظرة أكثر إيجابية للحياة.





















#الألم_العضلي_الليفي

#صحة

#صحة_الطفل

#علاج

©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.