• مجلة كيه ام دبليو

فرنسا تحظر استخدام الطائرات المسيرة في الاحتجاجات في باريس

فرنسا تحظر استخدام الطائرات المسيرة في الاحتجاجات في باريس

دعمت المحكمة الإدارية العليا في فرنسا France نشطاء الخصوصية من خلال فرض حظر على استخدام الشرطة للطائرات بدون طيار لتغطية الاحتجاجات العامة في باريس Paris.

و قال مجلس الدولة إن محافظ شرطة باريس Paris ديدييه لالمان Didier Lallement يجب أن يوقف "دون تأخير" مراقبة التجمعات على الطرق العامة بطائرات بدون طيار.

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

اوKmw Gate

تأتي هذه الخطوة في الوقت الذي يناقش فيه البرلمان مشروع قانون أمني مثير للجدل يتضمن استخدام الشرطة للطائرات بدون طيار.

هدفها الرئيسي هو تنظيم كيفية مشاركة الناس للفيديوهات أو صور الشرطة.

جادلت مجموعة حقوق الخصوصية La Quadrature du Net بأن الإجراءات الرئيسية لمشروع القانون تنتهك حرية التعبير و أن الطائرات بدون طيار المجهزة بكاميرات لا يمكنها الحفاظ على السلام و لكن تتبع الأفراد بدلاً من ذلك.

قضى مجلس الدولة بأن هناك "شكوك جدية حول شرعية" الطائرات بدون طيار دون نص مسبق يصرح بها و يحدد استخدامها.






و قالت La Quadrature du Net إن الطريقة الوحيدة التي يمكن للحكومة من خلالها إضفاء الشرعية على مراقبة الطائرات بدون طيار الآن هي تقديم "دليل" على أنه من الضروري للغاية الحفاظ على القانون و النظام.

القرار هو الانتكاسة الثانية في شهور لخطط السلطات الباريسية للطائرات بدون طيار.

في مايو، قضت المحكمة نفسها بعدم إمكانية استخدام الطائرات بدون طيار في العاصمة لتعقب الأشخاص في انتهاك لقواعد الإغلاق الصارمة في فرنسا France.

بموجب المادة 22 من مشروع القانون الأمني ​​الذي يتم عرضه حالياً على البرلمان، يُسمح لقوات الأمن بإرسال الصور التي تم تصويرها بطائرة بدون طيار أو مروحية لقيادة الفرق و الاحتفاظ بهذه الصور لمدة 30 يوماً أو أكثر كجزء من تحقيق محتمل للشرطة.

و اندلعت الاحتجاجات بعد تمرير مشروع القانون في قراءته الأولى في مجلس الأمة، و كان الغضب موجها ًفي معظمه إلى المادة 24، التي تجعل نشر صور ضباط الشرطة أثناء الخدمة جريمة جنائية بقصد الإضرار "الجسدي أو النفسي" بهم.

كما ظهرت صور لثلاثة رجال شرطة يركلون و يلكمون ميشيل زيكلير Michel Zecler، منتج موسيقى أسود، في باريس Paris.

جادل النشطاء بأن القانون الجديد سيمنع الناس من فضح وحشية الشرطة.

و قال الرئيس إيمانويل ماكرون Emmanuel Macron إن الصور غير مقبولة ووعد حزبه الحاكم بإعادة كتابة المادة 24.

في تطور منفصل، أمر القضاة يوم الثلاثاء بالإفراج عن ضباط الشرطة المحتجزين بسبب الهجوم على السيد زيكلير Zecler.



















#فرنسا

#تكنولوجيا

#سياسة

#أخبار


©2021 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.