• مجلة كيه ام دبليو

اعتقال أربعة من طلاب المدارس بسبب هجوم قطع رأس مدرس في فرنسا

اعتقال أربعة من طلاب المدارس بسبب هجوم قطع رأس مدرس في فرنسا

كان أربعة طلاب مدارس من بين 15 شخصاً تم احتجازهم في فرنسا France بعد قطع رأس المعلم صموئيل باتي Samuel Paty، الذي عرض رسوم كاريكاتورية مثيرة للجدل للنبي محمد (صلي الله عليه و سلم) على تلاميذه.

و من بين المعتقلين الآخرين أربعة أفراد من عائلة القاتل، و والد في المدرسة، و متشدد إسلامي معروف.

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

اوKmw Gate

و نفذت الشرطة نحو 40 غارة على منازل يشتبه بأنهم متطرفون يوم الاثنين و يتوقع المزيد من المداهمات.

لقد صدم القتل الوحشي فرنسا France , حيث شارك عشرات الآلاف في مسيرات في جميع أنحاء البلاد يوم الأحد لتكريم السيد المعلم و الدفاع عن حرية التعبير.

سيقام حفل تكريم له، في جامعة السوربون Sorbonne في باريس Paris يوم الأربعاء.

قتل مراهق يُدعى عبد الله Abdullah البالغ من العمر 18 عاماً برصاص الشرطة يوم الجمعة بعد مقتل السيد باتي Paty بالقرب من مدرسته في كونفلانس سانت أونورين Conflans-Sainte-Honorine، إحدى ضواحي شمال غرب باريس Paris.







قال مصدر قضائي لوكالة الأنباء الفرنسية، الإثنين، إن أربعة تلاميذ ربما ساعدوا في التعرف على السيد باتي Paty لقاتله مقابل دفع أجر.

و بذلك يرتفع عدد الأشخاص الذين تم اعتقالهم في أعقاب جريمة القتل إلى 15 شخصاً.

تم اعتقال جد القاتل و والديه و شقيقه البالغ من العمر 17 عاماً بعد وقت قصير من الهجوم الشنيع.

كان والد تلميذ شن حملة على الإنترنت ضد السيد باتي Paty و وصفته وسائل الإعلام الفرنسية بأنه إسلامي متطرف من بين ستة أشخاص اعتقلوا يوم السبت.

و اتهم وزير الداخلية جيرالد دارمانين Gerald Darmanin الرجلين بإصدار "فتوى" ضد المدرس.

و لم تكن عشرات المداهمات التي استهدفت متطرفين إسلاميين مشتبه بهم يوم الاثنين مرتبطة بالضرورة بالتحقيق في مقتل السيد باتي Paty.

لكن دارمانين Darmanin قال إن الشرطة ستجري مقابلات مع حوالي 80 شخصاً يعتقد أنهم نشروا رسائل تدعم القتل.

و قال مصدر في وزارة الداخلية لوسائل الإعلام: "نريد مضايقة و زعزعة استقرار هذه الحركة بطريقة حازمة جداً".

و قالت الحكومة أيضاً إنها تحقق في 51 جمعية إسلامية فرنسية.

و قالت إنه إذا تم العثور على أي منها يروج للكراهية، فسيتم إغلاقه.

إحدى المنظمات، و هي جماعة مناهضة الإسلاموفوبيا في فرنسا France، وصفها السيد دارمانين Darmanin بأنها "عدو للدولة".

و اتهمت المنظمة، التي تراقب جرائم الكراهية ضد المسلمين في فرنسا France، الوزير بالتشهير بعد أن زعم ​​أن الجماعة متورطة "بشكل واضح" في هجوم يوم الجمعة.

و عبر المجلس في بيان عقب نبأ الهجوم عن "ألمنا و حزننا لأسرة هذا المعلم".























#فرنسا

#حوادث

#اخبار

#منوعات

©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.