• مجلة كيه ام دبليو

حزب الله و حركة أمل ينتقدان الوفد اللبناني قبل محادثات مع الحكومة الإسرائيلية

حزب الله و حركة أمل ينتقدان الوفد اللبناني قبل محادثات مع الحكومة الإسرائيلية

انتقد حزب الله اللبناني و حليفته حركة أمل يوم الأربعاء قرار الوفد الموكل بالتفاوض مع إسرائيل Israel بشأن حدودهما البحرية المتنازع عليها، داعين إلى تغيير الوفد قبل ساعات من الاجتماع الأول.

اتفقت لبنان Lebanon و إسرائيل Israel، اللذان لا يزالان رسمياً في حالة حرب بعد عقود من الصراع، على بدء في محادثات عبر وساطة أمريكية على الحدود البحرية التي تمر عبر مياه البحر الأبيض المتوسط ​​التي يحتمل أن تكون غنية بالغاز.

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

اوKmw Gate

يأتي ذلك بعد ثلاث سنوات من الدبلوماسية من قبل واشنطن Washington و يأتي بعد أسابيع من تشديد العقوبات على الحلفاء السياسيين لحزب الله المدعوم من إيران Iran في لبنان Lebanon، البلد الذي يعاني من أزمة مالية.


و قال حزب الله و حركة أمل، الحزبان الشيعيان الرئيسيان في لبنان Lebanon، في بيان الليلة الماضية، إن فريق التفاوض يجب أن يضم مسؤولين عسكريين فقط، دون أي مدنيين أو سياسيين.

و أضافت أن "المطلبين يتراجعان على الفور عن هذا القرار و اعادة تشكيل الوفد تماشياً مع الحزب السياسي المسيطر (حزب الله)".








و لم يصدر تعليق فوري من مكتب الرئيس ميشال عون Michel Aoun، حليف حزب الله السياسي، الذي تولى تشكيل الوفد.

و قالت الرئاسة يوم الثلاثاء إن المفاوضات ستكون فنية و سرية.

قال حزب الله إن المحادثات لا تشير إلى صنع سلام مع إسرائيل Israel، العدو منذ الأمد الطويل.

خاض الاثنان حرباً دامية استمرت شهراً في عام 2006.

و من المقرر أن تستضيف قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة اجتماع الأربعاء التي تراقب الحدود البرية المتنازع عليها أيضاً منذ انسحاب إسرائيل Israel من جنوب لبنان Lebanon عام 2000 منهية احتلال دام 22 عاماً.


























#إسرائيل

#لبنان

#سياسة

#أخبار

©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.