• مجلة كيه ام دبليو

علاج: 9 طرق لتقليل مخاطر الإصابة بالتهاب المسالك البولية

تاريخ التحديث: يناير 22


يحدث التهاب المسالك البولية عندما تتطور العدوى في الجهاز البولي.

و غالباً ما يصيب الجهاز البولي السفلي، و الذي يشمل المثانة و الإحليل.

إذا كان لديك التهاب المسالك البولية، فمن المحتمل أن تحتاج إلى التبول, و هو ما يسبب لك الألام أثناء قيامك بذلك.

تشمل الأعراض الشائعة الأخرى الحرق عند التبول و البول الغائم.

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

اوKmw Gate

عدوى المسالك البولية شائعة، و لكن من الممكن تقليل خطر الإصابة بها.

في هذه المقالة، سنشرح الخطوات التي يمكنك اتخاذها لتقليل فرصتك في الإصابة بالتهاب المسالك البولية، فضلاً عن طرق لتقليل المخاطر التي يتعرض لها الأشخاص من جميع الأعمار.

هل بعض الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بالتهاب المسالك البولية عن البعض الآخر؟


النساء يحصلن على عدوى المسالك البولية أكثر من الرجال.

و ذلك لأن النساء لديهن مجرى بولي قصير, الأنبوب الذي يخرج البول من المثانة.

هذا يسمح للبكتيريا بدخول مجرى البول و إلى المثانة بسهولة أكبر.

كما أن فتحة مجرى البول عند المرأة أقرب إلى فتحة الشرج، حيث توجد معظم أنواع بكتيريا الإيكولاي E.coli التي تسبب التهاب المسالك البولية.




تشمل العوامل الأخرى التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالتهاب المسالك البولية ما يلي:


النشاط الجنسي المتكرر

شركاء جنسيين جدد

بعض أنواع أدوية و طرق تحديد النسل

سن اليأس


في كل من الرجال و النساء، تشمل عوامل خطر الإصابة بالتهاب المسالك البولية:


ضعف الجهاز المناعي

تشوهات المسالك البولية

انسداد في المسالك البولية، مثل حصوات الكلى أو تضخم البروستاتا

استخدام القسطرة

جراحة المسالك البولية


الآن إليك 9 طرق لمنع التهاب المسالك البولية


لا يمكن دائماً تجنب الإصابة بالتهابات المسالك البولية، و لكن من الممكن تقليل خطر الإصابة بها.

فيما يلي تسع طرق للوقاية قد تساعدك على تجنب التهاب المسالك البولية.


1. المسح من الأمام إلى الخلف


نظراً لأن المستقيم هو المصدر الرئيسي لبكتيريا الإيكولاي E.coli، فمن الأفضل أن تمسح الأعضاء التناسلية من الأمام إلى الخلف بعد استخدام الحمام.

هذه العادة تقلل من خطر جلب بكتيريا الإيكولاي E.coli من فتحة الشرج إلى مجرى البول.

من المهم جداً القيام بذلك إذا كنت تعاني من الإسهال.

يمكن أن يؤدي الإسهال إلى صعوبة التحكم في حركات الأمعاء، مما قد يزيد من فرصة انتشار بكتيريا الإيكولاي E.coli في مجرى البول.


2. شرب الكثير من السوائل


البقاء رطب طوال اليوم.

هذا سوف يجعلك تتبول أكثر، مما يزيل البكتيريا من المسالك البولية.

الماء هو الخيار الأفضل, يجب أن تشرب من 6 إلى 8 أكواب في اليوم الواحد.

إذا كان من الصعب عليك شرب الكثير من الماء، فيمكنك أيضاً زيادة كمية السوائل التي تتناولها عن طريق شرب الماء الفوار، أو شاي الأعشاب منزوع الكافيين، أو الحليب، أو العصائر المصنوعة من الفواكه و الخضروات.

حاول أن تحد أو تتجنب الكحول و المشروبات المحتوية على الكافيين، و التي قد تهيج المثانة.


3. تجنب حبس البول الخاص بك


تجنب التمسك بالبول، لأن هذا قد يشجع نمو البكتيريا.

حاول ألا تنتظر أكثر من 3 إلى 4 ساعات لتبول، و تفريغ المثانة تماماً في كل مرة.

هذا الأمر أكثر أهمية إذا كنتِ حاملاً لأن الحمل يعرضك لخطر متزايد من التهاب المسالك البولية.

حبس البول الخاص بك يمكن أن يزيد من خطر الإصابة ببكتيريا الإيكولاي E.coli.


4. التبول قبل و بعد الجنس


يزيد النشاط الجنسي من فرص الإصابة بالتهاب المسالك البولية، خاصة إذا كنت امرأة.

ذلك لأن البكتيريا يمكن أن تدخل بسهولة إلى مجرى البول أثناء ممارسة الجنس.

لتقليل المخاطر، تبولي مباشرة قبل ممارسة الجنس و بعده.

و الفكرة هي لطرد البكتيريا التي قد تسبب عدوى المسالك البولية.

من الجيد أيضاً غسل منطقة الأعضاء التناسلية بلطف قبل ممارسة الجنس.

يمكن أن يساعد ذلك في الحفاظ على نظافة المنطقة و تقليل فرصة انتشار البكتيريا إلى مجرى البول.


5. تجنب المنتجات المعطرة


يحتوي المهبل بشكل طبيعي على أكثر من 50 نوع من أنواع الميكروبات المختلفة، و كثير منها عبارة عن نوع من البكتيريا تسمى لاكتوباسيلاس Lactobacilli.

هذه البكتيريا تساعد في الحفاظ على صحة المهبل و مستوى درجة الحموضة متوازنة.

يمكن أن تعطل المنتجات الأنثوية المعطرة هذا التوازن، مما يتيح للبكتيريا الضارة أن تتكاثر.

هذا يمكن أن يؤدي إلى التهاب المسالك البولية، و التهاب المهبل الجرثومي، و التهابات الخميرة.


تجنبي استخدام المنتجات التالية قرب المهبل:


أقمشة معطرة أو سدادات قطنية

المساحيق المعطرة

بخاخ مزيل العرق


يمكن لزيوت الاستحمام المعطرة و الصابون و الحمامات الفقاعية أن تهيج المنطقة التناسلية و تتسبب في خلل في البكتيريا المهبلية.


6. التعرف على مكونات أدوية تحديد النسل


بعض أنواع أدوية تحديد النسل قد تعزز نمو البكتيريا الضارة.

هذا يتضمن:

الأغشية

الواقي الذكري غير مشحم

المبيدات المنوية


إذا كنتِ تعتقدين أن تحديد النسل يسبب التهاب المسالك البولية، تحدثِ إلى طبيبك.

يمكنهم توجيهك عبر الخيارات المختلفة و مساعدتك في العثور على طريقة بديلة مناسبة لك.


7. استخدام البروبيوتيك


البروبيوتيك هي كائنات حية يمكنها زيادة بكتيريا الأمعاء الجيدة.

قد تساعد أيضاً في تعزيز نمو البكتيريا الجيدة في المسالك البولية.

هذا يمكن أن يساعد في حمايتك من الحصول على التهاب المسالك البولية.

بشكل عام، ارتبطت العصيات اللبنية بالتهابات المسالك البولية الأقل تواتراً.


هناك عدة طرق يمكنك من خلالها تناول البروبيوتيك لتعزيز صحة المسالك البولية، بما في ذلك:


تناول الأطعمة المخمرة، مثل الزبادي أو الكفير أو المخلل

أخذ مكملات بروبيوتيك


8. أستعمال المضادات الحيوية


إذا كنت تعاني من عدوى المسالك البولية التي لا تستجيب بشكل جيد للعلاج أو تستمر في العودة ، فقد يوصي طبيبك بجرعة يومية صغيرة من المضادات الحيوية عن طريق الفم.

هذا يمكن أن يساعد في منع التهاب المسالك البولية عن طريق التحكم في البكتيريا الضارة.

من المحتمل أن تتناول المضادات الحيوية بعد ممارسة الجنس أو عندما تلاحظ أعراض التهاب المسالك البولية لأول مرة.

لكن الخطأ هو أن استخدام المضادات الحيوية لفترات طويلة يمكن أن يؤدي إلى مقاومة المضادات الحيوية.

يمكن لطبيبك تحديد ما إذا كانت هذه هي طريقة الوقاية المناسبة لك.


9. تناول التوت البري


التوت البري هو علاج منزلي تقليدي لمنع عدوى المسالك البولية.

يحتوي التوت على مركبات تسمى البروانثوكينيدنس proanthocyanidins و التي قد تمنع بكتيريا الإيكولاي E.coli من الالتصاق بالأنسجة في المسالك البولية.

يعتقد أيضاً أن فيتامين C في التوت البري قد يزيد من حموضة البول، مما قد يقلل من نمو البكتيريا السيئة.

البحث العلمي يظهر نتائج متضاربة.

لقد وجدت بعض الدراسات أن مستخلص التوت البري يقلل من تواتر المسالك البولية، بينما لم يجد آخرون نفس التأثير.

على الرغم من أنه ليس من الواضح ما إذا كانت التوت البري يمكن أن تمنع عدوى المسالك البولية، إلا أنه علاج منخفض المخاطر.

إذا كنت ترغب في تناول التوت البري، فاختر عصير التوت البري النقي و غير المحلى بدلاً من كوكتيلات التوت البري السكرية.

يمكنك أيضاً تناول التوت البري الطازج أو المجمد.


منع التهاب المسالك البولية لكبار السن


كبار السن هم أيضاً أكثر عرضة للإصابة بالتهاب المسالك البولية.


هذا غالباً بسبب:


التغيرات المرتبطة بالعمر في وظائف المناعة

إدرار البول أو الأمعاء

استخدام القسطرة

الضعف الإدراكي

سن اليأس (انقطاع الطمث)


بالإضافة إلى طرق الوقاية الموضحة أعلاه، يمكن للعلاج ببدائل الاستروجين أن يساعد في منع عدوى المسالك البولية لدى النساء الأكبر سناً.

انقطاع الطمث يقلل من مستويات هرمون الاستروجين، و التي قد تعطل التوازن البكتيري للمهبل.

يمكن أن يساعد علاج الإستروجين، مثل الكريم المهبلي بجرعة منخفضة، على استعادة هذا التوازن.


الوقاية من التهاب المسالك البولية عند الرضع و الأطفال


ليس فقط البالغين الذين يحصلون على عدوى المسالك البولية.

يمكن للأطفال و الرضع الحصول عليها أيضاً.

يعد التهابات المثانة و الكلى من أكثر أنواع التهاب المسالك البولية شيوعاً بين الأطفال، و خاصة الفتيات.


تدريس العادات التالية قد يساعد في منع عدوى المسالك البولية عند الأطفال:


أخذ استراحة الحمام كل 2 إلى 3 ساعات

إفراغ المثانة تماماً

أخذ الوقت أثناء التبول

تعليم الفتيات أن يمسحن من الأمام إلى الخلف بعد التبول

تجنب الملابس الداخلية الضيقة

البقاء رطباً, و شرب الماء


متى تستشير الطبيب؟


في بعض الأحيان، لا يسبب التهاب المسالك البولية أي علامات أو أعراض.


و لكن أذهب للطبيب فور ظهور هذه الأعراض:


رغبة قوية و ثابتة في التبول

حرق أثناء التبول

تبول كميات صغيرة فقط من البول

البول غائم

البول دموي (الأحمر أو الوردي أو الكولا)

رائحة البول كريهه

آلام الحوض (في النساء)


قم بزيارة الطبيب إذا لاحظت هذه الأعراض.

من المحتمل أن يقوموا بإجراء اختبار البول.

إذا ثبتت إصابتك بالتهاب المسالك البولية، فمن المحتمل أن يصف طبيبك المضادات الحيوية.













#علاج

#صحة

#التهاب_المسالك_البولية

#KMW

©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.