• مجلة كيه ام دبليو

تم العثور على ما لا يقل عن 10 جثث من قبل الباحثين في الحفر بحثاً عن ضحايا مذبحة تولسا

تم العثور على ما لا يقل عن 10 جثث من قبل الباحثين في الحفر بحثاً عن ضحايا مذبحة تولسا

· تم العثور على ما لا يقل عن 10 جثث في مقبرة غير مميزة في تولسا Tulsa، أوكلاهوما Oklahoma، حيث يواصل الباحثون البحث عن ضحايا أعمال الشغب التي وقعت في تولسا Tulsa عام 1921.

· تم العثور على مجموعة واحدة من الرفات البشرية و ربما الثانية يوم الثلاثاء في مقبرة أوكلون Oaklawn المملوكة للمدينة في شمال تولسا Tulsa، حيث انتهت أعمال التنقيب في يوليو الماضي دون جدوى.

· و قال المسؤولون إن أي بقايا يتم العثور عليها في المواقع سيتم تحليلها بحثاً عن علامات الصدمة للإشارة إلى ما إذا كانوا ضحية للمذبحة.

· و قال كاري ستاكلبيك Kary Stackelbeck عالم الآثار بولاية أوكلاهوما Oklahoma: "ما زلنا نحلل ما خرج من الأرض في هذه المرحلة الزمنية، و لذا لا، للأسف، لم نتمكن من تقييم الواقعة في هذا الوقت، أو الصدمة المحتملة".

· استأنف الباحثون البحث عن ضحايا مذبحة تولسا Tulsa لعام 1921 يوم الاثنين، بعد التنقيب الأول في يوليو, و من المتوقع أن تستمر أعمال التنقيب التي تمولها الدولة أسبوعاً.

· وقعت مذبحة تولسا Tulsa العرقية في الفترة من 31 مايو 1921 إلى 1 يونيو 1921، حيث هاجمت مجموعة من الغوغاء البيض منطقة من تولسا Tulsa تعرف باسم "بلاك وول ستريت Black Wall Street".

· قُتل في الحادث ما يقدر بنحو 150 إلى 300 شخص، معظمهم من السود، و أصيب 800 آخرون.

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

اوKmw Gate

تم اكتشاف ما لا يقل عن 10 جثث في مقبرة جماعية غير مميزة في تولسا Tulsa، حيث يبحث الباحثون عن ضحايا محتملين لمذبحة تولسا Tulsa لعام 1921.

استأنف فريق من علماء الآثار البحث عن ضحايا مذبحة تولسا Tulsa عام 1921 في أوكلاهوما Oklahoma، يوم الاثنين، بعد التنقيب الأول في يوليو.

قال عالم الآثار بولاية أوكلاهوما Oklahoma، كاري ستاكلبيك Kary Stackelbeck، إنه تم العثور على 10 توابيت في المقبرة الجماعية، مع ما يُفترض أنه يحتوي على جثة واحدة، لكن يتطلب مزيداً من الفحص.

و قال ستاكلبيك Stackelbeck نقلاً عن تقرير صحفية "ما اكتشفناه كان مؤشراً على أننا داخل منطقة كبيرة ... حفرة كبيرة تم حفرها و وضع فيها العديد من الأفراد و دفنوا في ذلك المكان, هذا يشكل مقبرة جماعية".







تم العثور على مجموعة واحدة من الرفات البشرية و ربما الثانية يوم الثلاثاء في مقبرة أوكلون Oaklawn المملوكة للمدينة في شمال تولسا Tulsa، حيث انتهت أعمال التنقيب في يوليو الماضي دون جدوى.

و قال المسؤولون إن أي بقايا يتم العثور عليها في المواقع سيتم تحليلها بحثاُ عن علامات الدمار للإشارة إلى ما إذا كانوا ضحية للمذبحة.

و قال ستاكلبيك Stackelbeck: "ما زلنا في طور تحليل تلك البقايا بأفضل ما نستطيع"، مضيفاً أن الفريق "ليس لديه الكثير من التفاصيل, ما زلنا نحلل ما خرج من الأرض في هذه المرحلة الزمنية، و بالتالي لا، للأسف لم نتمكن من تقييم الصدمة في هذا الوقت، أو الصدمة المحتملة" لتحديد ما إذا كانت البقايا تنتمي إلى قالت شخص كان ضحية مذبحة عرقية.

وقعت مذبحة تولسا Tulsa العرقية في الفترة من 31 مايو 1921 إلى 1 يونيو 1921، حيث هاجمت مجموعة من الغوغاء البيض منطقة من تولسا Tulsa تعرف باسم "بلاك وول ستريت Black Wall Street".

قُتل في الحادث ما يقدر بنحو 150 إلى 300 شخص، معظمهم من السود، و أصيب 800 آخرون وسط أعمال النهب و أعمال الشغب.

و من المتوقع أن تستمر أعمال التنقيب التي تمولها الدولة أسبوعاً.

يركز البحث في أكتوبر على منطقتين من المقبرة، أحدهما يسمى "الموقع الأصلي 18، الواقع بجوار شواهد للمذبحة العرقية عام 1921 في القسم التاريخي للأمريكيين من أصل أفريقي في بوترز فيلد Potters Field".

سجلات الجنازة و غيرها من الوثائق لعام 1921 تظهر أن ما لا يقل عن ثمانية عشر من ضحايا مذبحة الأمريكيين الأفارقة الذين تم التعرف عليهم و مجهول الهوية قد دفنوا في مقبرة مملوكة للمدينة، وفقاً لبيان صحفي للحفريات.

و يعرف الموقع الثاني باسم موقع كلايد إيدي Clyde Eddy، الذي سمي على اسم طفل يبلغ من العمر 10 سنوات شهد دفن ضحايا المجزرة في أوكلون Oaklawn.























#الولايات_المتحدة

#مذبحة_تولسا

#حوادث

#منوعات

©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.