• مجلة كيه ام دبليو

العراق: مقتل أحد المتظاهرين وسط المواجهات الشرسة بين المحتجين و قوات الأمن


قُتل متظاهر يوم الثلاثاء و أصيب أكثر من 20 آخرين، من جراء المواجهات التي قد اندلعت بين المتظاهرين و قوات الأمن العراقية في العاصمة بغداد Baghdad.

فيما يواصل الحراك الشعبي تصعيده للأمور لليوم الثاني على التوالي, و ذلك من خلال قطع الطرق في وسط و جنوب البلاد.

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

اوKmw Gate

في بغداد Baghdad, بدأ المحتجون بإغلاق الطريق و منها شارع محمد القاسم Muhammed Al-Qasim، كما حاول المحتجين إغلاق ساحة الطيران القريبة من ساحة التحرير Tahrir، و هو مركز الاحتجاج الرئيسي في العراق Iraq منذ أكتوبر الماضي.

و قامت القوات الأمنية بمحاولة منع المحتجين من غلق الشارع و الساحة عبر إطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع بشكل مكثف من المألوف.


أما في محافظة كربلاء Karbala الجنوبية، صعّد المحتجون من تحركاتهم لليوم الثاني على التوالي, محاولين بذلك غلق بعض الطرق، بينما يتصدى لهم قوات الأمت العراقية بإطلاق قنابل الغاز و الرصاص الحي.






و لكن فى محافظة النجف Najaf المجاورة، تمكن المحتجون من إغلاق أحدي الطرق المؤدية إلى مطار النجف Najaf، فيما استمروا في سعيهم لإغلاق جميع الطرق في المحافظة.

و لم يختلف الوضع كثيراً أيضاً في محافظة ذي قار Dhi Qar، حيث استطاعوا بالفعل فى قطع أغلب الجسور و التقاطعات في المحافظة، و أغلقوا غالبية الدوائر الحكومية في المحافظة.


أما في محافظة البصرة Basra, فكان الوضع أكثر هدوءاً، إذ لم تتحدث السلطات الأمنية عن قطع للطرق.

و وضع المتظاهرون مهلة محددة للنخبة السياسية من أجل تنفيذ مطالبهم, و التي انتهت يوم الاثنين.


و مع انتهاء المهلة المحددة, قام المحتجون بقطع الطرقات، و ذلك في وسيلة يعتقدون أنها تضغط على النخبة السياسية فى البلاد.

بعد التراجع في أعقاب التوتر الإيراني الأميركي, عاد الحراك الشعبي ليستمر فى مسيرته للضغط على النخبة السياسية و إعادة رفع سقف مطالبهم و الإصلاحات الضرورية للبلاد.


منذ 4 أشهر و الحراك الشعبي صامد في الميادين و الساحات، رغم سقوط مئات القتلى و آلاف الجرحى حتى الأن.


و يستمرالحراك الشعبي فى أنتظار أن تتحقق مطالبهم المتمثلة بحكومة مستقلة، قادرة على نقل البلاد إلى بر الأمان، و إنعاش الاقتصاد العراقي المتدهور منذ الأحتلال الأمريكي للبلاد، لكن حتى الآن لم يتم استجابة مطالبهم من قبل أحزاب السلطة فى العراق Iraq.














#سياسة

#حوادث

#العراق

#الحراك_الشعبي

©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.