• مجلة كيه ام دبليو

وزير الدفاع الإسرائيلي يهدد بـ "عملية كاسحة و مدمرة " في قطاع غزة


يوم الأحد, قام وزير الدفاع الإسرائيلي، نفتالي بينيت Naftali Bennett، بالتهديد بشن عملية مدمرة ضد قادة حماس التي تقوم بالسيطر على قطاع غزة Gaza.

و ذلك مع استمرار إطلاق الصواريخ الفلسطينية على المستوطنات الإسرائيلية.

ليكون رداً قوياً و حاسماً على هذه الهجمات.

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

اوKmw Gate

جاءت هذه التصريحات خلال مشاورات أمنية بالقرب من قطاع غزة Gaza, و ذلك بمشاركة قائد المنطقة الجنوبية في الجيش الاسرائيلي و نائب رئيس هيئة الأركان في الجيش الإسرائيلي.

كما قال بينيت Bennett: "لقد أنهيت للتو المشاورات الأمنية الخاصة بمنطقة قطاع غزة Gaza، و أقول إن دولة إسرائيل Israel لا ترغب بحرب مع حركة حماس، لكن لدينا التزام بأمن مواطني الجنوب، التصرفات غير المسؤولة من قادة حماس تقربنا من عملية قاتلة ضدهم".

و تابع قائلاً: "نحن لا نعلن متى أو أين، لكن العملية ستكون مغايرة لما سبقها، ولا أحد يملك الحصانة، هنالك خياران أمام حماس إما أن يقوموا بإختيار الحياة و الرفاهية الاقتصادية أو اختيار الإرهاب و دفع ثمن باهظ، أعمالهم قد تقربهم أو تبعدهم من السلام و الخيار لهم".





هدد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو Benjamin Netanyahu، هو الآخر قبل ساعات بشن عملية عسكرية ضد قطاع غزة Gaza، قائلا إنها ستكون "ساحقة و مدمرة".


كما يرى المحللون أن تهديدات المسؤولين الإسرائيليين بشن حرب على قطاع غزة Gaza تأتي في سياق الدعاية الانتخابية، خاصة أن لم يبق سوى 20 يومياً تقريباً على إجراء انتخابات هي الثالثة في إسرائيل Israel خلال أقل من عام.


و فى نفس السياق, شنت إسرائيل Israel في الأسابيع الأخيرة غارات جوية على مراكز لحركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة Gaza، كان آخرها مساء يوم السبت.


كما جاءت الغارات الإسرائيلية الأخيرة بعدما قالت تل أبيب Tel Aviv إنها رصدت إطلاق صاروخ من القطاع.














#سياسة

#فلسطين

#إسرائيل

#قطاع_غزة

©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.