• مجلة كيه ام دبليو

قُتل خاشقجي نتيجة استجواب خاطئ.

دعت صحيفة أمريكية الإدارة الأمريكية إلى مراجعة علاقتها مع السعودية، و أن تعاقب من تورط بمقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، مؤكدة أن المملكة تحتاج إلى الولايات المتحدة و ليس العكس.

و اختفى الكاتب السعودي خاشقجي بعد دخوله قنصلية بلاده في مدينة إسطنبول التركية في الثاني من أكتوبر للحصول على وثائق للزواج من خطيبته ، و قالت إنها انتظرت خارج القنصلية لساعات لكن خاشقجي لم يخرج أبدا, و وُجّهت الاتهامات إلى السعودية بتنظيم عملية اغتياله، إلا أنها نفت ذلك و زعمت أنه غادر القنصلية ، رغم أنها لم تقدم أي دليل.


فبحسب ما نشرت وكالة أنباء، فإن الرياض تعتزم الاعتراف بمقتل خاشقجي نتيجة استجواب خاطئ، و إذا كان الأمر كذلك، تقول صحيفة أمريكية، فإن العواقب يجب أن لا تطول فقط من أخطأوا في قتله، و إنما أيضاً من أمر بالعملية غير القانونية بالمقام الأول.


وفقاً لصحيفة أمريكية، قالت إن أوامر قتل خاشقجي جاءت من محمد بن سلمان ولي العهد السعودي المتهوّر الذي انتقده خاشقجي في عدة مقالات في صحيفة أمريكية.

كان خاشقجي ذات مرة عضواً بارزاً في المملكة العربية السعودية و مستشاراً كبيراً للعائلة المالكة, لكنه غادر البلاد في يونيو 2017 ، خوفاً على سلامته بعد كتابة مقالات تنتقد الحكومة، ولا سيما ولي العهد محمد بن سلمان.

في مقابلة تلفزيونية بثت يوم الأحد، قال ترامب إنه ستكون هناك عواقب إذا تبين أن السعودية لها علاقة باختفاء خاشقجي, لكنه أعرب أيضاً عن عدم رغبته في معاقبة المملكة اقتصادياً أو عسكرياً، خاصة فيما يتعلق بتخفيض بيع أسلحة أمريكية بمليارات الدولارات للسعوديين.


#جمال_خاشقجي

#محمد_بن_سلمان

#استجواب_خاطئ


#Jamal_Khashoggi

#Mohammed_bin_Salman

#wrong_interrogation


©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.