• مجلة كيه ام دبليو

قامت اليابان بتفعيل أول وحدة بحرية لها منذ الحرب العالمية الثانية لمواجهة الصين.


قامت اليابان بتفعيل أول وحدة بحرية لها منذ الحرب العالمية الثانية في مارس للدفاع عن الجزر في بحر الصين الشرقي ، وهذا الأسبوع ، تدرب معها المارينز والبحارة فى الأسطول السابع الأمريكي للمرة الأولى.


وقال باتريك جيرمان ، ضابط القيادة في آشلاند "إن قوات الدفاع الذاتي الأرضي اليابانية عادة ما تحافظ على السلامه فى ارض اليابان ، لذلك بالنسبة لهم الخروج والمشاركة معنا خطوه كبيره" ،


نفذت القوات الأمريكية والفلبينية عمليات ميكانيكية والتدريب على مكافحة الإرهاب في حين كانت الدروع اليابانية موجودة و كان تركيزهم في مكان آخر.


"اليابانيون لديهم مركبات هجومية برمائية هنا. سوف يقومون بعمليات خلال هذا التمرين بالاقتران بنا ، بالرغم من أن مهمتنا مختلفة" قال قائد فصيل مركبات هجومية تابعة للبحرية الأمريكية كما اضاف "إنهم سيركزون بشكل أكبر على العمليات البرمائية وقدرات المساعدات الإنسانية"


وكانت هذه التدريبات هي المرة الأولى التي تقوم فيها سفينة تابعة للبحرية بعمليات برمائية مع الوحدة اليابانية الجديدة.

اليابان ، التي حلت جيشها بعد الحرب العالمية الثانية ، أنشأت قوات الانتشار السريع البرمائية في مارس تضم حالياً حوالي 2000 جندى ومن المتوقع أن تنمو وسوف يتدربون للدفاع عن الجزر في بحر الصين الشرقي ، حيث تشهد اليابان والصين نزاعات إقليمية.

وقال توموهيرو ياماموتو ، نائب وزير الدفاع الياباني أثناء تفعيل الوحدة في أوائل أبريل: "في ظل الوضع الدفاعي والأمني ​​الصعب الذي يزداد تعقيدا في اليابان ، أصبح الدفاع عن جزرنا امر حاسم".


اتخذت حكومة رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي عددا من الخطوات لتعزيز الجيش وتوسيع الميزانية وإضافة أوامر جديدة كما ظهرت السفن الحربية اليابانية مؤخرا في المحيط الهندي لطمأنة الشركاء هناك ، و قامت الغواصات اليابانية مؤخرا بالتدريبات في المياه المزدحمة في بحر الصين الجنوبي لأول مرة.


#اليابان

#الصين

#الولايات_المتحده_الأمريكيه


#China

#Japan

#USA

©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.