• kmwmagazine

اخبار: تأخير آخر في انتخابات الكونغو.



اخبار- أثار تأجيل آخر للانتخابات الرئاسية في جمهورية الكونغو الديمقراطية التي طال انتظارها، تساؤلات حول مصداقية الأصوات، مما أدي إلي ظهور احتجاجات عنيفة في أجزاء من البلاد التي بالفعل أصابها الصراع و تفشي بها وباء الإيبولا.


و تعاني البلاد في الوقت الراهن من تفشي وباء الإيبولا، و هو ما دفع مفوضية الانتخابات الحكومية يوم الأربعاء الموافق 26 ديسمبر 2018 إلى تأجيل الانتخابات الرئاسية و التشريعية، و المقررة اليوم الأحد الموافق 30 ديسمبر 2018 في ثلاث مدن إلى مارس المقبل 2019، مع المضي قدماً في الانتخابات في سائر المدن الكونغولية، و هو ما يعني أن أصوات الثلاث مدن لن تؤخذ في الاعتبار في السباق الرئاسي.


منذ ما يقرب من 18 عاماً ، كان الرئيس الثابت للكونغو هو جوزيف كابيلا، الذي وصل إلى السلطة وسط أزمة في عام 2001 عن عمر يناهز التاسعة و العشرين بعد اغتيال والده.


و في حين سعى كابيلا إلى تهدئة غرب البلاد، لا سيما حول العاصمة كينشاسا، فإن تراثه الذي سيتركه للأغلبية الساحقة من الكونغوليين هو الفساد و الصراع، حيث نزح الملايين بسبب استمرار القتال و عيش معظمهم في فقر شديد, حيث يعيش ستة من أصل سبعة كونغوليين على أقل من 1.25 دولار في اليوم.


تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

او

Kmw Gate

في هذه الأثناء، استفاد كابيلا و أتباعه من الموارد الطبيعية الهائلة في الكونغو، بما في ذلك التعدين المُربح للغاية للكولتان و الكوبالت و غيرها من المعادن النادرة التي تشغل الأجهزة الإلكترونية في جميع أنحاء العالم.


تقدر منظمة "الشاهد العالمي" و هي منظمة غير حكومية, أن 750 مليون دولار أمريكي من عائدات التعدين في الولاية صُرفت في غضون ثلاث سنوات فقط.


قامت منظمة الشاهد العالمي بتوثيق إمبراطورية الأعمال الكاسحة لعائلة كابيلا التي تضم أكثر من 80 شركة من قطاع التعدين إلى الزراعة، و من الخدمات المصرفية إلى الاتصالات و شركات الطيران التي تبلغ إيراداتها مئات الملايين من الدولارات الأمريكية.

74٪ من الكونغوليين قالوا إن لديهم نظرة سلبية لكابيلا, لكن احتمال التغيير السياسي يبقى محل شك.


بعد عامين من انتهاء فترة ولايته تمسك كابيلا بالسلطة من خلال قمع الاحتجاجات و قمع المعارضة, لذلك كانت مفاجأة عندما أعلن الرجل القوي في أغسطس 2018 أنه سيستقيل و أن الانتخابات ستُجري في النهاية.


و يتنافس 20 مرشحاً في الانتخابات الرئاسية، لكن يبرز من بينهم ثلاثة فقط، هم وزير الداخلية السابق Emmanuel Ramazani Shadary المدعوم من الرئيس كابيلا و الحزب الحاكم، و مرشحين من أحزاب المعارضة هما Martin Fayulu و Felix Tshisekedi.


و لقد تجاهلت لجنة الانتخابات عروض المساعدة من بعثة الأمم المتحدة بما في ذلك النقل الجوي، و هو أمر حاسم لإجراء انتخابات في هذا البلد الشاسع، و الذي يفتقر إلى البنية التحتية الأساسية.








#الكونغو

#جوزيف_كابيلا

#انتخابات_الكونغو

#اخبار

#أخبار

#سياسة

#أعرف_المزيد_عن_العالم




#Congo

#Joseph_Kabila #Congo_elections #news

#politics

#kmw


مواضيع مشابهة:


https://www.kmwgate.com/akhbar-alywm/congo-1

©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.