• مجلة كيه ام دبليو

اتهمت امرأة يُعتقد أنها من أتباع منظمة عنصرية بقتل مسئول قانوني أمريكي

اتهمت امرأة يُعتقد أنها من أتباع منظمة عنصرية بقتل مسئول قانوني أمريكي

· قالت الشرطة إنه تم إلقاء القبض على امرأة من ولاية كنتاكي Kentucky يبدو أنها مرتبطة بحركة "QAnon" العنصرية و حركات "المواطنين ذوي السيادة"، بتهمة قتل رجل نصحها بشأن كيفية استعادة حضانة بناتها.

· تكهنت الشرطة بأن نيلي بيتري بلانشارد Neely Petrie-Blanchard قتلت هاليت Hallett حسب ما زُعم "لاعتقادها أن الضحية ربما كان يعمل ضدها، أو يعمل لمساعدة الحكومة، في إبعاد طفلتها عنها"، وفقاً لتقرير الشرطة.

· تم ارتكاب عدد من الجرائم المؤكدة أو المزعومة من قبل أشخاص يعتقد أنهم مؤمنون بـ حركة "QAnon".

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

اوKmw Gate

قالت الشرطة إن امرأة في ولاية كنتاكي Kentucky يبدو أنها تدعم حركات QAnon و ما يسمى بحركات "المواطنين ذوي السيادة" اتُهمت بقتل مسئول قانوني استخدمته لمساعدتها في استعادة حضانة بناتها.

اعتقل مكتب عمدة مقاطعة ماريون Marion في فلوريدا Florida نيلي بيتري بلانشارد Neely Petrie-Blanchard يوم الاثنين فيما يتعلق بمقتل كريستوفر هاليت Christopher Hallett.

و قال مكتب العمدة في منشور على فيسبوك Facebook يوم الثلاثاء إن بيتري بلانشارد Petrie-Blanchard محتجزة في سجن مقاطعة لاوندز Lowndes في جورجيا Georgia و سيتم تسليمها قريباً إلى كنتاكي Kentucky، حيث سيتم توجيه الاتهام إليها.






اعتباراً من يوم الأربعاء، لم يتم تسليم بيتري بلانشارد Petrie-Blanchard بعد إلى كنتاكي Kentucky، وفقاً لما قاله ممثل سجن مقاطعة ماريون Marion.

و قال مكتب العمدة في منشور على فيسبوك Facebook: "وفقاً لشهود العيان، كانت نيلي بيتري بلانشارد Neely Petrie-Blanchard هي الشخص الذي أطلق النار على هاليت Hallett، لأنها تعتقد أنه غير قادر على مساعدتها في استعادة حضانة طفلتها".

تتضمن صفحة بيتري بلانشارد Petrie-Blanchard على فيسبوك Facebook إشارات إلى منظمة نظريات المؤامرة المؤيدة لـ ترامب Trump المعروفة بأسم QAnon، والتي تزعم بلا أساس أن الرئيس ترامب Trump يحارب عصابة "دولية عميقة" من مهربي البشر.

و وجد أن صفحة بيتري بلانشارد Petrie-Blanchard على فيسبوك Facebook تتضمن هاشتاغ QAnon "هي لأعظم"، و أفادت صحف محلية أنه تم تصويرها و هي ترتدي قميص QAnon.

أفادت وسائل الإعلام المحلية في ذلك الوقت أن بيتري بلانشارد Petrie-Blanchard حاولت في مارس / آذار اختطاف ابنتيها من عهدة جدتهما.

قاد هالت Hallett منظمة تدعى E-Clause LLC التي عبرت عن وجهات نظر تتماشى مع حركة "المواطنين السياديين"، و التي تتداخل عادةً مع QAnon.

يعتقد المواطنون السياديون أنهم "يقررون أي القوانين يطيعون و أيها يتجاهلونها، و لا يعتقدون أنه يجب عليهم دفع الضرائب"، وفقاً لمركز قانون الفقر الجنوبي، و هي منظمة غير ربحية تتعقب الكراهية و التطرف .

تشير صفحة بيتري بلانشارد Petrie-Blanchard على فيسبوك Facebook إلى حركة هالت Hallett E-Clause في كثير من الأحيان، و تطلق على نفسها اسم "وكيل E-Clause".

لم يكن لدى هالت Hallett أوراق اعتماد قانونية و لكنه اكتسب أتباعاً بين مؤمني QAnon على يوتيوب YouTube ، حيث قدم هو و زميل له يُدعى كيرك بينرجراس Kirk Pendergrass إرشادات للأمهات اللائي فقدن حضانة أطفالهن.

ذكر أن هاليت Hallett ادعى ذات مرة في المحكمة أن ترامب Trump منحه سلطة ابتكار نظام قانوني جديد.

و قالت وسائل إعلام محلية إن شهود عيان على مقتل هاليت Hallett أبلغوا الشرطة أن هاليت Hallett كان يعمل لمساعدة بيتري بلانشارد Petrie-Blanchard في الحصول على حضانة أطفالها، لكنها فقدت الثقة به و قد قامت بقتله يوم الأحد.

تكهنت الشرطة بأن بيتري بلانشارد Petrie-Blanchard قتلت هاليت Hallett "لاعتقادها أن الضحية ربما كانت تعمل ضدها، أو تعمل لمساعدة الحكومة، في إبعاد أطفالها عنها"، وفقاً لتقرير الشرطة.

تم ربط QAnon بعدة جرائم، بما في ذلك مقتل شخصين على الأقل، و حذر مكتب التحقيقات الفيدرالي من أنها تشكل تهديداً إرهابياً محلياً.

و أصبحت النظرية الهامشية ذات يوم سائدة بشكل متزايد خلال الوباء، مما يقلق خبراء التطرف من قوة التجنيد للحركة.



















#جرائم

#اخبار

#الولايات_المتحدة



©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.