• مجلة كيه ام دبليو

اخبار: كيم جونغ أون لن يفي بوعده.


اخبار- كشف القمر الصناعي صور جديدة أن كوريا الشمالية وسّعت قاعدة مهمة للصواريخ البعيدة المدى في المناطق الجبلية الداخلية في البلاد و بنت منشأة لم يتم التعرف عليها بشكل علني.


و تم هذا الإكتشاف في الأشهر التي تلت القمة التاريخية بين الزعيم كيم جونغ أون و الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مما يذكر مرة أخرى بأن المحادثات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة لم تفعل الكثير لكي تجعل كيم جونغ أون يفي بوعده.


حيث تقدم صور الأقمار الصناعية أدلة على أن قاعدة الصواريخ"Yeongjeo-dong" لم يتم الإبلاغ عنها سابقاً، و ما زالت نشطة و قد تم تحديثها بشكل مستمر، مما يؤكد حقيقة مدى تباعد واشنطن و بيونغيانغ عن قضية نزع السلاح النووي على الرغم من الخمسة أشهر من المحادثات المتفرقة.


علي الرغم من أن قاعدة "Yeongjeo-dong" معروفة منذ وقت طويل لوكالات و مخابرات الولايات المتحدة، فإن الباحثين في معهد ميدلبري للدراسات الدولية في مونتيري أخبروا شبكة أمريكية أن الصور تكشف البناء عن منشأة جديدة على بعد سبعة أميال فقط من الموقع القديم الذي لم يعد موجوداً و قد تم تحديدها علناً في وقت سابق.


كما تظهر صور الأقمار الصناعية أن القاعدة لا تزال نشطة بالإضافة إلي ذلك، قامت كوريا الشمالية في العام الماضي بتوسيع منشأة قريبة يبدو كقاعدة صواريخ أخرى، مشيراً إلى أنه من غير الواضح ما إذا كانت القاعدتان منفصلتان أو ما إذا كانت المنشاة تابعة للأخرى.


و قال خبراء لقناة أمريكية إن مكان الموقع مناسب لإطلاق الصواريخ الكورية الشمالية بعيدة المدى الجديدة، و صرح البنتاغون في بيان "نحن نراقب كوريا الشمالية عن كثب، لكن لا يمكننا التحدث عن مسائل استخباراتية".


تشير الصور إلى أن كوريا الشمالية كانت تبني منشأة تحت الأرض كبيرة للغاية في عام 2017 و أن هذه المنشاة لا تزال قيد الإنشاء اعتباراً من أغسطس 2018.


و قال جيفري لويس من معهد ميدلبري للدراسات الدولية في مونتيري، أحد المحللين الذين حددوا الموقع لقناة أمريكية "استمر البناء على الموقع الذي لم يتم تحديده من قبل بعد قمة سنغافورة بين كيم و الرئيس دونالد ترامب في يونيو و مهما قال كيم عن رغبته في نزع السلاح النووي، فإن كوريا الشمالية تواصل إنتاج و نشر صواريخ نووية".


وأثناء لقائهما في سنغافورة في يونيو، تعهد كيم جونغ أون و دونالد ترامب في إعلان مشترك بنزع السلاح النووي بشكل كامل من شبه الجزيرة الكورية من دون تحديد الوسائل التي ستستخدم لتتحقق من ذلك.


و رفضت وزارة الخارجية التعليق قائلة إنها لا تناقش مسائل المخابرات, و اعترفت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية، مستشهدة برؤساء هيئة الأركان المشتركة، بأن"Yeongjeo-dong" هي قاعدة صواريخ و هي واحدة من أهم المواقع الكورية الشمالية التي يتم تعقبها و مراقبتها بالتعاون مع الولايات المتحدة.


و رفض متحدث باسم الوزارة التعليق أكثر من ذلك، قائلاً "ليس من المناسب أن يعترف جيشنا رسمياً بمحتوى تقرير إعلامي أجنبي".


في حين أن كيم لا ينتهك أي اتفاق مع الولايات المتحدة أو مع كوريا الجنوبية من خلال الاستمرار في إنتاج و نشر أنواع الصواريخ الحالية، فإن تحديد قاعدة صواريخ كورية شمالية نشطة أخرى يأتي في وقت يعلن فيه بعض أعضاء إدارة ترامب أن بيونغيانغ ستفشل في التمسك بالصفقة.


قال مستشار الأمن القومي جون بولتون يوم الثلاثاء الموافق 4 نوفمبر 2018 أن الرئيس الأمريكي يأمل في تنظيم قمة ثانية مع الزعيم الكوري الشمالي في مطلع العام 2019.



#قاعدة_صواريخ

#كوريا_الشمالية

#نزع_السلاح_النووي

#_كيم_جونغ_أون

#اخبار

#أخبار

#سياسة

#أعرف_المزيد_عن_العالم


#Missile_base #North_Korea #nuclear_disarmament

#Kim_Jong_on #new #politics

#kmw

مواضيع مشابهة:

https://www.kmwgate.com/akhbar-alywm/kim_jong_un_2

©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.