• kmwmagazine

اخبار: الولايات المتحدة تُحذر تركيا.

اخبار- حذرت وزارة الدفاع الأمريكية يوم الأربعاء الموافق 12 ديسمبر 2018 أنقرة من شن هجوم ضد حلفاء واشنطن الأكراد في شمال سوريا، معتبرة أن ذلك سيكون أمراً "غير مقبول".

و قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية شون روبرتسون "إن إقدام أي طرف على عمل عسكري من جانب واحد في شمال شرقي سوريا، و بالأخص في منطقة يحتمل وجود طواقم أمريكية فيها هو أمر مقلق للغاية"، مضيفاً "أي عمل من هذا القبيل سنعتبره غير مقبول".


و يأتي التحذير الأمريكي بعد إعلان الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" أن بلاده ستنفذ في غضون أيام عملية جديدة في سوريا ضد المقاتلين الأكراد المدعومين من الولايات المتحدة.


و في وقت سابق من يوم الأربعاء الموافق 12 ديسمبر 2018 قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في خطاب أن القوات التركية ستُشِن عملية عسكرية شرق نهر الفرات في سوريا و هي عملية تستهدف المتشددين الأكراد.


و أضاف أردوغان "هدفنا بالتأكيد ليس القوات الامريكية, و إنما هدفنا هو أعضاء منظمة ارهابية تعمل في المنطقة, و اريد ان اؤكد ذلك".


و ترى تركيا جميع القوات الكردية في شمال سوريا امتداداً لحزب العمال الكردستاني، الذي تم تصنيفه على أنه مجموعة إرهابية من قِبل الولايات المتحدة و الاتحاد الأوروبي.


و تمثل وحدات حماية الشعب الكردي المكون الأبرز في قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة الأمريكية، و التي تخوض حملة ضد تنظيم داعش شمال شرق سوريا.


و تشن هذه القوات المؤلفة من فصائل كردية و عربية منذ بداية سبتمبر الماضي هجوماً بدعم من التحالف الدولي بقيادة واشنطن لطرد تنظيم "داعش".


و قال روبرتسون "الحملة ضد داعش لم تنته بعد, حيث أن قوات التحالف تعمل بشكل وثيق مع القوات السورية الديمقراطية التي هي في خِضم العمليات الهجومية ضد داعش في وادي نهر الفرات".


كما قام وزير الدفاع جيمس ماتيس مؤخراً بتوجيه القوات الأمريكية لإقامة سلسلة من مراكز المراقبة في منطقة الحدود الشمالية الشرقية لسوريا في إطار الجهود المبذولة للحد من التوترات بين تركيا و القوات الديمقراطية السورية المدعومة من الولايات المتحدة.


#تركيا

#الولايات_المتحدة

#رجب_طيب_أردوغان

#الأكراد

#سياسة

#اخبار

#أخبار

#أعرف_المزيد_عن_العالم

#Turkey

#United_State

#Recep_Tayyip_Erdogan

#Kurds

#politics

#news

#kmw

©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.