• مجلة كيه ام دبليو

ماكرون يقول بلهجة تهديدية: "تركيا تمارس لعبة خطيرة في ليبيا، و فرنسا لن تتسامح مع تدخلها"

ماكرون يقول بلهجة تهديدية: "تركيا تمارس لعبة خطيرة في ليبيا، و فرنسا لن تتسامح مع تدخلها"

قام الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون Emmanuel Macron، بانتقاد تدخل تركيا Turkey في الشئون الليبية، كما حذر من أن أنقرة Ankara تمارس "لعبة خطيرة" في تقديم الدعم العسكري لحكومة الوفاق الوطني الليبية، المعترف بها من قبل الأمم المتحدة.

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

اوKmw Gate

يوم أمس الإثنين, و فى مؤتمر صحفي من أمام قصر الإليزيه Elysee, صرح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون Emmanuel Macron، قائلاً: "أعتبر الآن أن تركيا Turkey تمارس لعبة خطيرة في ليبيا Libya، و تخرق جميع الالتزامات التي تعهدت بها في مؤتمر برلين Berlin".


"هذا هو نفس الكلام الذي تبادلته بعد ظهر اليوم مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب Donald Trump، لأنه يصب في مصلحة ليبيا Libya و جيرانها و المنطقة بأسرها ولكن أيضاً في أوروبا"، مُضيفاً: "أن فرنسا France لن تتسامح مع تدخل تركيا Turkey في الدولة الواقعة في شمال أفريقيا، التي مزقتها الحرب".

تتخذ حكومة الوفاق الوطني من طرابلس Tripoli مقراً لها، و مُعترف بها رسمياً من قبل الأمم المتحدة.






و تتلقى دعماً عسكرياً من تركيا Turkey، في حين أن الجنرال خليفة حفتر Khalifa Haftar المتمركز في الشرق، وجيشه "الوطني الليبي" تدعمه مصر Egypt و الإمارات UAE و روسيا Russia.

و في المؤتمر الذي كان يقف بجانبه الرئيس التونسي قيس سعيد Qais Saeed، في باريس Paris، حث ماكرون Macron الطرفين على الالتزام بوقف إطلاق النار و استئناف المفاوضات.

كما قال الرئيس الفرنسي: "إن فرنسا France و تونس Tunisia تطالبان معاً الطرفين بوقف إطلاق النار و احترام التزامهما باستئناف المفاوضات التي بدأت في إطار الأمم المتحدة".

تأتي تصريحات ماكرون Macron بعد أيام قليلة من تحذير الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي Abdel Fattah El-Sisi من أن مصر Egypt لن تتردد في التدخل إذا عبرت قوات حكومة الوفاق، المدعومة من تركيا Turkey، إلى مدينة سرت Sirte الساحلية الاستراتيجية، التي تخضع حالياً لسيطرة قوات حفتر Haftar.

حيث قال السيسي El-Sisi، في خطاب تليفزيوني يوم السبت: "إذا اعتقد البعض أنه يمكنهم عبور الخط - سرت Sirte و الجفرة Al-Jafra - فهذا خط أحمر بالنسبة لنا".

و بشأن ما إذا كانت فرنسا France سوف تدعم التدخل العسكري المصري في ليبيا Libya، قال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية، يوم الاثنين، إن الحكومة عرضت "دعمها الكامل" للجهود السياسية التي يبذلها السيسي El-Sisi لإنهاء الأعمال العدائية.

كما أضاف المتحدث قائلاً: "لقد قدمت فرنسا France دعمها الكامل للمبادرة السياسية التي قامت بها مصر Egypt في 6 يونيو/حزيران، و كذلك للجهود المصرية التي بذلت منذ ذلك الحين، بهدف الإنهاء الفوري للأعمال العدائية".

حيث أكد متحدث الخارجية الفرنسية أن استقرار ليبيا Libya و محاربة الإرهاب في البلاد أمر حاسم من أجل أمن محيطها الإقليمي و جيران ليبيا Libya و كذلك أوروبا، مضيفاً: "أن فرنسا France, تنسق مع مصر Egypt و شركائها الأوروبيين من أجل إحياء العملية السياسية في ليبيا Libya".

إلا أن حكومة الوفاق الوطني وصفت تهديد الرئيس السيسي El-Sisi بإرسال القوات المصرية إلى ليبيا Libya بأنها "معادية" و بمثابة "إعلان حرب".





















#ليبيا

#فرنسا

#مصر

#سياسة

©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.