• مجلة كيه ام دبليو

اخبار: الصين لا ترحم.


اخبار- تم خطف ناشط ماركسي بارز من قِبل رجال شرطة يرتدون ملابس مدنية يوم الأربعاء الموافق 26 ديسمبر 2018 و هو في طريقه إلى الاحتفالات بعيد ميلاد الزعيم الصيني السابق ماو تسي تونغ.


و يأتي خطف تشيو تشانكسوان رئيس الجمعية الماركسية في جامعة بكين الصينية في سلسلة من قادة الطلاب الاشتراكيين الذين اختفوا في الاشهر الاخيرة في اعقاب محاولاتهم لدعم العمال الصينيين في النزاعات العُمالية.


و كان تشيو في طريقه لحضور حفل تذكاري بمناسبة الذكرى 125 لميلاد ماو في وقت مبكر من يوم الأربعاء الموافق 26 ديسمبر 2018 عندما أمسك ما يصل إلى ثمانية أشخاص يرتدون ملابس مدنية ذراعيه و ساقيه و وضعوه في سيارة، وفقاً لما ذكره طالب زميل شهد الحادث.


الطالب الذي طلب عدم الكشف عن هويته خوفاً من الانتقام الرسمي، قال إنه سمع تشيو يصرخ قائلاً "لم أخالف القانون، لماذا تريد أن تأخذني بعيداً ؟ ماذا تفعل ؟" و طبقاً للشاهد، فإن الرجال الذين أخذوا تشيو بعيداً عرفوا أنفسهم كضباط من وزارة الأمن العام.

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

او

Kmw Gate


و وصلت شبكة أخبار أمريكية إلى وزارة الأمن العام للحصول على تعليق.


و قال الشاهد لشبكة الأخبار الأمريكية "ما الخطأ في تذكر الرئيس ماو؟ ما هو القانون الذي يكسره؟ كيف يمكنهم اختطاف طالب جامعة بكين علانية؟".


و قبل اختفائه، كان تشيو يتكلم بصوت عالي في دعمه للعمال الصينيين و دعا إلى احتفال الناس بالذكرى السنوية لميلاد ماو.


و تم احتجاز ما لا يقل عن 10 ناشطين صينيين شباب في المدن الكبرى في جميع أنحاء الصين منذ أغسطس 2018.


و قد قال أحد طلاب جامعة بكين لشبكة أمريكية في نوفمبر 2018 إن حتي توزيع المنشورات قد يجعل الناس يتعرضون للمشاكل.


و بدأت المشاكل عقب نزاع عُمالي في يونيو 2018 في جنوب الصين حيث دعا العمال في شركة للتكنولوجيا في شنجن الى تشكيل نقابة, و رفضت الحكومة طلبهم لكن الموظفين استمروا في تقديم الطلب.



و في يوليو 2018، احتجزت الشرطة عشرات من العمال، و ادعى بعضهم أنهم تعرضوا للضرب على أيدي حراس الأمن, و في أواخر يوليو 2018 سافرت مجموعة من الطلاب اليساريين من جميع أنحاء البلاد للانضمام إلى الاحتجاجات، مما جذب الانتباه الوطني.


نشرت إحدى خريجات جامعة بكين رسالة مفتوحة تدعو الطلاب في الجامعات عبر الصين لدعم العمال و توقيع العريضة, و مع تزايد الاهتمام العام بالاحتجاجات، سرعان ما اتخذت الحكومة إجراءات صارمة.


حيث أن على مدار الأشهر التالية، اختُطِف عدد من الطلاب على أيدي مجموعات من رجال مجهولين.


في نوفمبر 2018، زعمت جامعة بكين أنها كُشفت و ألغت "منظمة غير قانونية" داخل الجمعية الماركسية في المدرسة، قائلة إن هدف المجموعة كان لتقويض سلطة الدولة.



#الصين

#ناشط_ماركسي

#جامعة_بكين

#حوادث

#اخبار

#أخبار

#اعرف_المزيد_عن_العالم

#China

#Marxist_activist

#Peking_University

#accidents

#news

#kmw


©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.