• مجلة كيه ام دبليو

العنصرية ضد المسلمين تصل الى أقصى حدودها فى الولايات المتحدة.

يواجه ماكدونالدز رد فعل عنيف بعد إنتشار فيديو فيروسي يظهر موظفة تجبر المراهقين على الخروج من المطعم، على الرغم من احتجاجات المراهقين على أن هناك رجلاً يحمل مسدساً في خارج المطعم و يهددهم.


"كنا نحاول أن نطلب الطعام فقط عندما بدأ الرجل بشتمنا و بدأ بسحب مسدسه من جيبه و كان ينتظرنا خارج المطعم و كانت الموظفة لا تزال تطالب بطردنا وهي تعلم أننا في خطر" فريدة عثمان تغرد مساء الاثنين الموافق 19 نوفمبر 2018.


و يبدأ الفيديو المصاحب للتغريدة برجل يدفع صبي مراهق وهو يخرج من مطعم ماكدونالدز بولاية مينيسوتا، و كان هذا الصبي المراهق ضمن مجموعة أصدقاء يطلبون الطعام, و بينما يخرج الرجل بغضب و يرافقه عامل ماكدونالدز، صرخ أحد المراهقين قائلاً: "لديه سلاح".

و كانت لا تزال موظفة ماكدونالدز تحاول إجبار المراهقين على مغادرة مطعم الوجبات السريعة، بينما يعرب العديد من المراهقين عن مخاوفهم بشأن الرجل الذي يحمل مسدساً, و تصرُخ الموظفة قائلة "أنا لا أهتم اخرجوا من المطعم الآن".


و شُوهِد موظف آخر في مطعم ماكدونالدز يحاول التدخل و يقول للموظفة : "لا يجب إرسالهم إلى الخارج الآن, لأن الرجل ما زال في الخارج" و مع ذلك تستمر الموظفة في القول بأنها تريد خروج الجميع من المتجر على الفور.


لم ترُد فريدة عثمان على الفور على قناة أمريكية على تويتر عندما طُلب منها مزيداً من التفاصيل, و لكنها شاركت برأيها و بتفاصيل الحادثة من خلال موقع "MuslimGirl".


و قالت فريدة عثمان لموقعها على الإنترنت إنها و زملائها زاروا ماكدونالدز للاستراحة من الدراسة, ويُزعم أن الرجل الذي قيل إن لديه بندقية قاطعهم بينما كانوا يدفعون ثمن طلبهم للطعام .


و أضافت فريدة عثمان إن الرجل بدأ يشتمهم, ثم اتصلوا بأصدقائهم للتدخل، ثم قام الرجل بسحب مسدسه عليهم.


و قالت ماكدونالدز لقناة أمريكية إنها تحقق في الوضع.


و قال مالك موقع ماكدونالدز في بيان "لا شيء أهم من سلامة و أمن عملائنا و موظفينا" و أضاف "إننا نتعامل مع هذه المسألة

بجدية و نعمل مع السلطات المحلية لإنفاذ القانون, بينما نقوم بالتحقيق في هذا الموقف".


كانت استجابات المطاعم و تجار التجزئة للأفعال العنصرية التي تعرض لها كلاً من الموظفين و الزبائن خاضعة للتمحيص في الأشهر الأخيرة، و يرجع ذلك في جزء من قدرات المتفرجين على تسجيل فيديو للحوادث على هواتفهم.


في العام الماضي (2017)، انتشرت أعداد لا تحصى من مقاطع الفيديو التي تظهر آثار للأفعال العنصرية الظاهرة في المطاعم و غيرها من مؤسسات البيع بالتجزئة, مثل القبض على رجل أجبر امرأة عن الكشف عن أجزاء من جسمها.


#ماكدونالدز

#المراهقين

#الأفعال_العنصرية


#McDonalds

#Teenagers

#Racist_acts

©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.