• مجلة كيه ام دبليو

ميشيل أوباما تتأمل كيف تنحي غضبها جانباً من أجل انتقال سلمي

ميشيل أوباما تتأمل كيف تنحي غضبها جانباً من أجل انتقال سلمي

أثارت ميشيل أوباما Michelle Obama رأيها في رفض الرئيس دونالد ترامب Donald Trump و السيدة الأولى ميلانيا ترامب Melania Trumpالمضي قدماً في انتقال السلطة إلى الإدارة القادمة، مع التفكير في المكان الذي كانت فيه قبل أربع سنوات و كيف - على الرغم من عملية التنازل عن المسؤولية إلى ترامب Trump كان صعباً - أصرت على تنفيذها.

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

اوKmw Gate

و كتبت السيدة الأولى السابقة في منشور على حسابها على انستغرام Instagram: "لقد تأذيت و خاب أملي - و لكن تم فرز الأصوات و فاز دونالد ترامب Donald Trump, لقد وجهت أنا و زوجي طاقمنا للقيام بما فعله جورج Georg و لورا بوش Laura Bush من أجلنا: إجراء انتقال محترم و سلس للسلطة - أحد السمات المميزة للديمقراطية الأمريكية".


و أضافت أوباما Obama أنها ودعت هي و الرئيس باراك أوباما Barack Obama موظفي البيت الأبيض و أخبرتهم بوجوم إحترام ترامب Trump و ذهبوا إلى مكاتبهم و قدم الموظفون مذكرات مفصلة و رؤى من تجاربهم. اعترفت في رسالتها يوم الاثنين: "لم يكن أي من هذا سهلاً بالنسبة لي, لقد نشر دونالد ترامب Donald Trump أكاذيب عنصرية عن زوجي عرضت عائلتي للخطر, لم يكن هذا شيئاً كنت مستعدتاً لمسامحته".


لم تبدأ عملية الانتقال الرئاسي رسمياً لأن ترامب Trump رفض بلا أساس قبول فوز الرئيس المنتخب جو بايدن Joe Biden.






من المرجح أن يظل الانتقال الرسمي معلقاً حتى يتم اعتماد الانتخابات من قبل أحد المعينين من قبل ترامب Trump داخل إدارة الخدمات العامة في عملية تعرف باسم التحقق.

و قالت أوباما Obama في رسالتها إن وضع غضبي جانباً يتطلب قوة و نضجاً.

و بذلك، شرعت في دعوة ميلانيا ترامب Melania Trump إلى البيت الأبيض.

قالت أوباما Obama إنها أجابت على أسئلة ترامب Trump حول "التدقيق الشديد الذي يأتي مع كونك السيدة الأولى لما يشبه تربية الأطفال في البيت الأبيض".

كما ذكرت الصحف سابقاً، أنه لم تقم ميلانيا ترامب Melania Trump بعد بدعوة السيدة الأولى المنتخبة جيل بايدن Jill Biden إلى البيت الأبيض لمواصلة التقليد.

لكل يوم يمر دون انتقال، تصبح مهمة تجهيز البيت الأبيض لأسرة أولى جديدة، و الخروج من الأسرة الحالية، أكثر صعوبة.

من بين أمور أخرى في قائمة الغسيل الضيقة للمهام، هناك التخطيط للتغييرات التنظيمية، و نقل الشاحنات، و الترتيب لأسرة جديدة.

يوم الافتتاح هو حدث مصمم حتى اللحظة، حيث يتم تشريد عائلة واحدة و إعداد الأسرة التالية، وصولاً إلى تخزين الثلاجات و تفريغ ملابس السيدة الأولى في غرفة ملابسها.


حذر أوباما Obama يوم الاثنين من مخاطر إطالة أمد انتقال ديمقراطي و سلمي للسلطة ليس فقط للأمن القومي، و لكن أيضاً لاستقرار السياسة الأمريكية، قائلاً: "هذه ليست لعبة".

و كتبت "ديمقراطيتنا أكبر بكثير من غرور أي شخص".





















#ميشيل_اوباما

#الولايات_المتحدة

#اخبار

#منوعات


©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.