• مجلة كيه ام دبليو

كوريا الشمالية تقول إنها لن تشارك في أولمبياد طوكيو بسبب انتشار فيروس كوفيد-19

كوريا الشمالية تقول إنها لن تشارك في أولمبياد طوكيو بسبب انتشار فيروس كوفيد-19

أصبحت كوريا الشمالية North Korea أول دولة تنسحب من أولمبياد طوكيو Tokyo بسبب مخاوف من فيروس كورونا Coronavirus، وهو قرار يبرز التحديات التي تواجه اليابان Japan في الوقت الذي تكافح فيه لتنظيم حدث رياضي عالمي وسط تفشي الجائحة.

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

اوKmw Gate

قال موقع إلكتروني تديره وزارة الرياضة في كوريا الشمالية North Korea إن لجنتها الأولمبية الوطنية خلال اجتماع عقد في 25 مارس / آذار قررت عدم المشاركة في الألعاب لحماية الرياضيين من "أزمة الصحة العامة العالمية الناجمة عن كوفيد -19 COVID-19".

تسبب الوباء بالفعل في تأجيل دورة ألعاب طوكيو Tokyo، التي كان من المقرر عقدها في الأصل عام 2020، و سارع المنظمون إلى اتخاذ تدابير وقائية، مثل حظر المتفرجين الدوليين، لضمان سلامة الرياضيين و المقيمين.

و مع ذلك، لا يزال هناك قلق من أن الألعاب الأولمبية قد تؤدي إلى تفاقم انتشار الفيروس، و أثار ارتفاع عدد الحالات في اليابان Japan و بطء طرح اللقاح أسئلة عامة حول ما إذا كان ينبغي عقد الألعاب على الإطلاق.







قالت اللجنة الأولمبية اليابانية، الثلاثاء، إن كوريا الشمالية North Korea لم تبلغها بعد بأنها لن تشارك في دورة ألعاب طوكيو Tokyo.

و قال كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني، إن الحكومة تأمل في أن تنضم دول كثيرة إلى الأولمبياد، و وعد بإجراءات واسعة لمكافحة الفيروس.

أعربت وزارة التوحيد في كوريا الجنوبية South Korea عن أسفها لقرار كوريا الشمالية North Korea، قائلة إنها كانت تأمل في أن توفر أولمبياد طوكيو Tokyo فرصة لتحسين العلاقات بين الكوريتين، و التي تراجعت وسط الجمود في المفاوضات النووية الأكبر بين واشنطن Washington و بيونغ يانغ Pyongyang.

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الكورية الجنوبية، إن الحكومة تدعم جهود اليابان Japan للمضي قدماً في الألعاب الأولمبية مع اتخاذ تدابير السلامة.

و قال إنه لا يزال هناك متسع من الوقت لـ كوريا الشمالية North Korea للتراجع عن قرارها و المشاركة في الحدث.

أرسلت كوريا الشمالية North Korea أثنان و عشرون رياضياً إلى دورة الألعاب الأولمبية الشتوية لعام 2018 في كوريا الجنوبية South Korea، جنباً إلى جنب مع مسؤولين حكوميين و فنانين و صحفيين وم جموعة مبهجة مؤلفة من 230 عضواً فقط.

في ألعاب بيونغتشانغ Pyeongchang، سار الرياضيون من كوريا الشمالية North Korea و الجنوبية معاً تحت خريطة زرقاء ترمز إلى شبه الجزيرة الكورية الموحدة، بينما استحوذ المشجعون الكوريون الشماليون الذين يرتدون ملابس حمراء على الاهتمام العالمي.

قدمت الكوريتان أيضاً أول فريق أولمبي مشترك لهما في هوكي الجليد للسيدات، و الذي نال دعماً حماسياً من الجماهير على الرغم من خسارة جميع مبارياتهم الخمس.

كانت تلك الألعاب أيضا ًتدور حول السياسة.

و ضمت الفرقة الكورية الشمالية الشقيقة القوية للزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون Kim Jong Un، التي نقلت رغبة شقيقها في عقد قمة مع رئيس كوريا الجنوبية South Korea مون جاي إن Moon Jae-in، و هي خطوة ساعدت كوريا الشمالية North Korea على بدء محادثات مع كوريا الجنوبية South Korea و الولايات المتحدة USA.

وصلت الجهود الدبلوماسية إلى طريق مسدود منذ ذلك الحين، و قرار كوريا الشمالية North Korea عدم المشاركة في دورة الألعاب الأولمبية في طوكيو Tokyo يمثل انتكاسة لآمال إحيائها.
























#North_Korea

#Tokyo_Olympics

#مجلة_KMW

#سياسة

#رياضة

#أولمبياد_طوكيو

#كوريا_الشمالية


0 تعليق