• مجلة كيه ام دبليو

غرق سفينة حربية نرويجية.


قالت البحرية النرويجية إن السفينة البحرية التي اصطدمت بناقلة نفط الأسبوع الماضي غمرت بالكامل تقريباً وسط جهودبذلت لإنقاذ السفينة البحرية.


و أضافت أن السفينة "كيه.ان.ام هيلج انجشتاد"، غرقت بشكل أعمق في مياه مضيق بحري بعد أن انقطعت عدة كابلات كانت تربطها بالأرض في وقت مبكر يوم الثلاثاء الموافق 13 نوفمبر 2018.


و توجد السفينة الآن بثبات في قاع المضيق البحري، بالقرب من محطة للنفط و الغاز في غرب النرويج.


قال "هافارد ماثيسن"، من الوكالة النرويجية، إن الجهود جارية لتقييم مدى الضرر الذي لحق بالسفينة البحرية التي يبلغ طولها 134 متراً بعد حادث التصادم الذي وقع يوم 8 نوفمبر 2018, و أضاف "كلما زادت المياه التي تدخل السفينة، كلما زاد الضرر".


و أصيب ثمانية من أفراد الطاقم المكون من 137 فرداً بجروح طفيفة في حادث تصادم مع ناقلة النفط و يتم التحقيق في سبب وقوع الحادث من جانب المجلس الوطني للحوادث.

و يجري الآن تحقيق نرويجي و مالطي مشترك في محاولة لتحديد السبب.


لكن الجهود المبذولة لنقل السفينة الحربية التي يبلغ وزنها 5500 طن إلى مكان آمن جاءت خاطئة بشكل كارثي هذا الأسبوع.


كانت السفينة البحرية، واحدة من خمسة سفن في أسطول البلاد الاسكندنافية ، تتنقل حول المضايق الداخلية في غرب النرويج للتدريب على الملاحة قبل أن تصطدم بالناقلة التي يبلغ طولها 250 متراً التي كانت تبحُر من محطة نفط.


و السفينة البحرية هي واحدة من خمس سفن حربية فقط تديرها البحرية النرويجية، فمن المحتمل أن تؤثر خسارتها على العمليات الوطنية و عمليات الناتو.


#سفينة_حربية_نرويجية

#ناقلة_النفط

#حادث_التصادم


#Norwegian_warship

#Oil_tanker

#Collision_accident


©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.