• مجلة كيه ام دبليو

تسليم سبعة أشخاص للقضاء الفرنسي للتحقيق في مقتل المدرس الفرنسي

تسليم سبعة أشخاص للقضاء الفرنسي للتحقيق في مقتل المدرس الفرنسي

تم تسليم سبعة أشخاص، بينهم قاصران، إلى قاضٍ خلال الليل كجزء من التحقيق الجاري في مقتل مدرس اللغة الفرنسية صموئيل باتي Samuel Paty الأسبوع الماضي، بحسب مسؤول من مكتب المدعي العام لمكافحة الإرهاب.

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

اوKmw Gate

تم قطع رأس باتي Paty في 16 أكتوبر في وضح النهار خارج مدرسته في ضاحية من ضواحي باريس Paris للطبقة المتوسطة على يد شاب يبلغ من العمر 18 عاماً من أصل شيشاني, و قتلته الشرطة بالرصاص.


و يقول المحققون إن المراهق سعى للانتقام من استخدام ضحيته للرسوم الكاريكاتورية للنبي محمد (صلي الله عليه و سلم) في فصل دراسي حول حرية التعبير.

يعتقد المسلمون أن أي تصوير للنبي هو محرم شرعاً.

كان أحد الوالدين في المدرسة الذي نشر مقطع فيديو يتهم المعلم باستخدام الرسوم الكاريكاتورية في الفصل من بين السبعة الذين قدموا إلى القاضي.





قال ريتشارد فيران Richard Ferrand، رئيس مجلس النواب بالبرلمان و المعلم السابق، للتلفزيون الفرنسي إنه يجب على الآباء "البقاء خارج المدارس و ترك المعلمين و شأنهم, يجب على المرء أن يعيد السلطة الكاملة إلى المعلمين".

و قال ممثلو الادعاء إن المهاجم اقترب من تلاميذ خارج المدرسة و طلب منهم التعرف على باتي Paty و هو يغادر إلى المنزل.

و كان اثنان من هؤلاء التلاميذ من بين أولئك الذين مثلوا أمام القاضي.

صدمت جريمة القتل فرنسا France، و حملت أصداء الهجوم قبل خمس سنوات على مكاتب مجلة شارلي إيبدو Charlie Hebdo الساخرة، بعد أن نشرت المجلة أيضاً رسوماً متحركة للنبي محمد (صلي الله عليه و سلم).

و وصفت شخصيات عامة مقتل باتي Paty بأنه هجوم على الجمهورية و القيم الفرنسية.

تلقت صحيفة لانوفيل ريبابليك La Nouvelle Republique الفرنسية الإقليمية تهديدات على مواقع التواصل الاجتماعي بعد أن نشرت صورة كاريكاتورية للنبي محمد (صلى الله عليه و سلم) على صفحتها الأولى، بحسب ما أفاد أحد صحفييها، اليوم الأربعاء.

سيتم تكريم وطني على شرف باتي Paty في جامعة السوربون Sorbonne في باريس Paris يوم الأربعاء.






















#باريس

#فرنسا

#اخبار

#حوادث

©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.