• مجلة كيه ام دبليو

اخبار: إشتعال حرب جديدة بين الولايات المتحدة و الصين.


اخبار- تحدت البحرية الأمريكية مطالبات الصين ببحر الصين الجنوبي بإرسال سفينة حربية إلي موقع عسكري صيني في الممر المائي المتنازع عليه يوم الإثنين الموافق 26 نوفمبر 2018.


و وجّهت الصين انتقادات حادة للولايات المتحدة على خلفية إبحار مدمّرة تابعة للبحرية الأميركية بالقرب من جزر متنازع عليها في بحر الصين الجنوبي بَنت فيها بكين منشآت عسكرية.


و قال المتحدث باسم الاسطول الامريكي في المحيط الهادي لشبكة أمريكية "أرسلت الولايات المتحدة في الآونة الأخيرة، طائرات و سفن حربية للمشاركة في مناورات حرية الملاحة في المنطقة بالقرب من جزر باراسيل بهدف توجيه رسالة إلى الصين مفادها أن القانون الدولي يعطيها الحق في عبور المياه التي تقول بكين إنها خاضعة لسيادتها".

و بحسب ما ورد حَجبت سفينة صينية سفينة حربية تابعة للبحرية الأمريكية خلال العملية.

و أضاف المتحدث باسم الاسطول الامريكي في المحيط الهادي"تعمل القوات الأمريكية في منطقة المحيط الهندي و الهادي بشكل يومي، بما في ذلك بحر الصين الجنوبي, كما أن جميع العمليات مصممة وفقاً للقانون الدولي و تثبُت أن الولايات المتحدة سوف تطير، و تبحر، و تعمل في أي مكان يسمح به القانون الدولي".

و أضاف أن عمليات حرية الملاحة تتحدى المطالبات البحرية المفرطة و تثبت التزامناً بدعم حقوق و حريات و استخدامات البحر و المجال الجوي المكفول لجميع الدول بموجب القانون الدولي.


و تزعم الصين أن الغالبية العظمى من بحر الصين الجنوبي تقريباً خاضع لسيادتها، على الرغم من تحكيم دولي في 2016 لم يصب في مصلحتها، و استمر الجيش الصيني في تعزيز وجوده في المنطقة من خلال نشر تكنولوجيا التشويش، و الصواريخ المضادة للسفن، و صواريخ أرض جو.


و أرسلت الصين طائرات و سفناً حربية لتحذير السفينة الأميركية بضرورة مغادرة المنطقة.


و قال المتحدّث باسم منطقة العمليات الجنوبية في الجيش الصيني "نطالب الولايات المتحدة بضبط أنشطة سفنها و طائراتها العابرة بمحاذاة الأراضي الصينية من أجل تفادي أي حادث طارئ".


و قال المتحدّث باسم الخارجية الصينية خلال مؤتمر صحافي إن الصين تقدّمت بشكوى دبلوماسية ضد الولايات المتحدة، و طالبتها بالتوقف فوراً عن ممارسة هذه الأعمال الاستفزازية التي تنتهك سيادة الصين.


وعلى الرغم من استياء واشنطن، بَنت الصين مجموعة من الجزر الاصطناعية الصغيرة و المواقع في المحيط، لتكون منشآت عسكرية في بحر الصين الجنوبي.


هذا هو ثاني حادث بحري بين الصين و الولايات المتحدة هذا الأسبوع.


حيث أن الأربعاء الموافق 28 نوفمبر 2018عبرت سفينتان تابعتان للبحرية الأميركية مضيق تايوان الذي تؤكد الصين أنه خاضع لسيادتها فيما تعتبر الولايات المتحدة و دول اخرى أنه مياه دولية مفتوحة للملاحة.


وأثارت الحادثة غضب بكين التي أرسلت سفناً حربية و مقاتلات الى المنطقة.

كما يتزايد نشاط الجيش الأمريكي في البحر و في الجو، و في المناطق التي تعتبرها الصين مصالح وطنية رئيسية، حيث أن التوترات بين واشنطن و بكين قد ارتفعت خلال العام الماضي.


#البحرية_الأمريكية

#بحر_الصين_الجنوبي

#الصين

#القانون_الدولي

#اخبار

#أخبار

#سياسة


#American_Navy

#South_China_Sea

#China

#international_law

#news

#politics


مواضيع مشابهة:

https://www.kmwgate.com/akhbar-alywm/taiwan_strait_1

©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.