• مجلة كيه ام دبليو

اخبار: انتهاء معاناة سوري احتجز بمطار كوالالمبور 7 أشهر.

حسن القنطار

اخبار- حصل مواطن سوري على حق اللجوء في كندا، بعد سبعة أشهر قضاها يعيش في مطار في ماليزيا من دون أن تسمح له السلطات هناك بدخول البلاد.


و حظيت قصة المواطن السوري حسن القنطار الذي يبلغ 37 عاماً باهتمام عالمي واسع بعد أن بدأ في نشر مقاطع فيديو منتظمة من مقر إقامته في مطار كوالالمبور الدولي.


و وضعت السلطات الماليزية القنطار في مركز اعتقال خلال الشهرين الماضيين، بينما سعت منظمات كندية تبنت القضية إلى تسريع إنهاء معاناته.


و وفرت منظمتان كنديتين، جمعية مسلمي كولومبيا البريطانية و جمعية كندا كارينغ، الدعم للمواطن السوري و ساندته للحصول على حق اللجوء في كندا.


و قالت متطوعة في جمعية كندا كارينغ، لقناة أمريكية إنهم سمعوا يوم الخميس الموافق 29 نوفمبر 2018 أنه قادم إلى كندا.


و قالت "إنه شعور كبير بالارتياح، لكننا لا نصدق قليلاً"، مضيفة "لن يكون هذا الأمر حقيقية بالنسبة لنا حتى نستقبله في المطار, لقد كانت رحلة طويلة جداً مليئة بالأزمات".


كما أكد محاميه لقناة أمريكية، أنه تمت الموافقة على إعادة توطينه في كندا و هو في طريقه إليها.


و قالت: "إن وضعُه يمثل فقط التحديات التي يواجهها جميع اللاجئين في جميع أنحاء العالم" و أضافت "أصبح من الصعب جداً بالنسبة لهم العثور على مكان آمن للعيش فيه، إنه أحد المحظوظين".


و من جانبها، رفضت إدارة الهجرة الفيدرالية الكندية تأكيد أو نفي قدوم قنطار إلى كندا، بحجة قوانين الخصوصية.


و دافع عدد من منظمات حقوق الإنسان عن قضية المواطن السوري، و وضعت جمعية رعاية الأطفال الكندية مذكرة على الإنترنت جمعت 62 ألف توقيع لمطالبة وزير الهجرة الكندي بالسماح له بدخول البلاد.


و كان قنطار يعمل في مجال التأمين في الإمارات العربية المتحدة عندما اندلعت الحرب في سوريا في عام 2011.


و فشل في تجديد جواز سفره لأنه لم يكمل الخدمة العسكرية في سوريا، كما أنه لم يرغب في العودة إلى سوريا لتجديد جواز السفر خوفاً من الاعتقال أو الانضمام إلى الجيش, لذلك مكث بشكل غير قانوني في الإمارات، حتى تم اعتقاله في عام 2016.


في عام 2017 ، تمكن من الحصول على جواز سفر جديد، و لكن تم ترحيله في النهاية إلى ماليزيا وهي واحدة من الدول القليلة في العالم التي تمنح السوريين تأشيرة دخول عند الوصول, و قد حصل على تأشيرة سياحية لمدة ثلاثة أشهر.


#اللاجئ_السوري

#حسن_القنطار

#ماليزيا

#كندا

#اخبار

#أخبار

#سياسة


#Syrian_refugee

#Hassan_AlKontar

#Malaysia

#Canada

#news

#politics


©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.