• مجلة كيه ام دبليو

قام جندي تايلندي بقتل 26 شخصاً على الأقل في مركز تجاري


أعلن رئيس الوزراء التايلاندي برايوت تشان او تشا Prayut Chan-o-cha اليوم الأحد أن الجندي التايلندي المتهم بقتل أكثر من 26 شخصاً و جرح 57 اخرين في اطلاق نار داخل المركز التجاري المزدحم قد قُتل برصاص الشرطة، مما وضع حداً لمطاردة استمرت 12 ساعة.

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

اوKmw Gate

أعلن مسئولون عسكريون في وقت سابق أن الجندي القاتل قد قُتل صباح الأحد.



لقى المهاجم "مصرعه بالرصاص" فى حوالى الساعة التاسعة صباحاً بالتوقيت المحلى، وفقاً لما ذكره المسؤولون.


بدأت المواجهة يوم السبت بعد أن بدأ مطلق النار في إطلاق النار أولاً في موقع عسكري ثم في مركز التسوق في مبنى الـ 21 في مقاطعة ناخون راتشاسيما Nakhon Ratchasima شمال شرق تايلاند Thailand، و المعروفة باسم كورات Korat.







و أظهرت مقاطع فيديو من المركز التجاري بين عشية و ضحاها الجنود التايلانديين المدججين بالسلاح يحاولون جر المتسوقين المرعوبين إلى بر الأمان.

كما أظهرت لقطات إخبارية من مكان الحادث الأشخاص الذين يغادرون المنطقة في شاحنات و سيارات بينما حاصرت قوات الأمن المركز التجاري.


أكد رئيس الوزراء برايوت Prayut يوم الأحد أن المسلح أخذ رهائن خلال المواجهة لكنه لم يوضح عددهم أو ماذا حدث لهم.

و قالت السلطات التايلاندية أن مطلق النار يعتقد أنه تابع للجيش.


و قال المتحدث باسم وزارة الدفاع جنرال كونغشيب تانترافانيتش Kongcheep Tantravanich، أن مطلق النار هو الملازم جاكرابانث توما Jakrapanth Thomma، ضابط كتيبة ذخيرة يعمل في كتيبة الذخيرة الثانية و العشرين.

و قال الجنرال كونغشيب تانترافانيتش Kongcheep Tantravanich: "بشكل عام، آن أي عسكري (ضابط) سيكون جيداً في استعمال الأسلحة، لكن هذا الرجل لديه بالتأكيد المزيد من المهارات".


و قال مسؤولون عسكريون ان الدافع وراء المسلح لم يتضح على الفور.

و ذكر المتحدث باسم باسم وزارة الدفاع جنرال كونغشيب تانترافانيتش Kongcheep Tantravanich, أن الحادث بدأ بعد أن تشاجر المسلح مع ضابطه الأعلى يوم السبت و أطلق النار عليه و قتلته في نهاية المطاف.


و قال تانترافانيتش Tantravanich إنه أخذ بعد ذلك سلاح رئيسه و شرع في إطلاق النار على زملائه.

و لم يعرف على الفور ما إذا كان أي من الأفراد العسكريين قد قتلوا.


سرق الجندي المزيد من الأسلحة، بما في ذلك مدفع رشاش واحد على الأقل، و عربة عسكرية.

و لم يستطع تانترافانيتش Tantravanich تأكيد عدد البنادق و الذخيرة التي أُخذت.


بعد أن غادر القاتل القاعدة العسكرية، توجه إلى مركز التسوق و أطلق النار على المدنيين، على حد تعبير تانترافانيتش Tantravanich.


و كشف رئيس وزراء البلاد، برايوت تشان او تشا Prayut Chan-o-cha، أن الجندي التايلاندي الذي ارتكب المجزرة كان يعاني من "مشكلات شخصية" مرتبطة ببيع منزله، وفقاً لوكالة رويترز Reuters.

و قالبرايوت تشان او تشا Prayut Chan-o-cha: "أن الدافع وراء الهجوم الدامي كان شعور الجندي "بضغينة" من صفقة بيع أرض شعر أنه تعرض للخداع فيها".















#حوادث

#تايلاند

#مجرزة_تايلاند

#الجيش_التايلاندي

#إطلاق_نار_عشوائي

©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.