• مجلة كيه ام دبليو

اخبار: لحظة الحقيقة للحرب التجارية للرئيس دونالد ترامب مع الصين تقترب.

اخبار- من المقرر أن يجتمع ترامب مع الرئيس الصيني شي جين بينغ في قمة مجموعة العشرين في بوينس آيرس بالارجنتين يوم الجمعة الموافق 30 نوفمبر 2018 و سيحضر مأدبة عشاء رسمية مع الزعيم الصيني يوم السبت الموافق 1 ديسمبر 2018.


يمكن للاجتماع مع شي تحديد ما إذا كان بإمكان الولايات المتحدة و الصين حل خلافاتهما في نهاية المطاف و تخفيض الرسوم الجمركية التي تؤثر على أكثر من نصف التجارة بين البلدين, أو قد تكون النتيجة أن يظل الجانبان محصورين في حرب تجارية لا تزال مزدهرة لا نهاية لها.


إن المعركة التجارية بين الولايات المتحدة و الصين موجودة منذ عقود، حيث هددت بكين هيمنة الولايات المتحدة على المسرح العالمي.


بعد عام من وجود الصين كحليف في المفاوضات مع كوريا الشمالية، أعلن ترامب لبكين في مارس 2018 عن التعريفات الجمركية على البضائع الصينية.


جادلت إدارة ترامب بأن التعريفات كانت تدبيراً ضرورياً لمعاقبة الصين على سرقة مزعومة للملكية الفكرية في الولايات المتحدة, و أنها ستجبر الحزب الشيوعي الحاكم على إصلاح سياساته الاقتصادية.

بعد بضعة أشهر من المفاوضات غير الناجحة، فرض ترامب الجولة الأولى من التعريفات الجمركية ضد الصين في يوليو 2018, و هذا أدي إلي فرض التعريفات الجمركية الأمريكية على السلع الصينية بقيمة 250 مليار دولار و فرض التعريفات الصينية على السلع الأمريكية بقيمة 110 مليارات دولار.

حذر الاقتصاديون من أن تصعيد الحرب التجارية أو السماح بابقاء التعريفات في مكانها لفترة ممتدة من الزمن سيضر بشدة بالاقتصاد الأمريكي, و حذرت الشركات الأمريكية من أن التعريفات تضر بمصالحها، و يتعرض المزارعون الأمريكيون للاضطراب بسبب الإجراءات الانتقامية الصينية.


إذا لم يتمكن شي و ترامب من التوصل إلى اتفاق، فإن البلدين سيدخلان ما أسماه بعض الخبراء بالحرب الباردة الاقتصادية.

و من المحتمل أن تمضي الولايات المتحدة قدماً في فرض رسوم جمركية على البضائع الصينية المتبقية و البالغة 255 مليار دولار و التي لا تخضع للتعريفة الجمركية, و هذه الجولة من الرسوم الجمركية سوف تضغط على العديد من المنتجات الاستهلاكية الشعبية، و قد حذر تجار التجزئة من أن مثل هذه الخطوة ستؤدي على الأرجح إلى ارتفاع الأسعار للمستهلكين.


و قال عضو بارز في مجلس العلاقات الخارجية " إن اجتماع الرئيسين في مجموعة العشرين يقدم فرصة لإصلاح العلاقات التجارية بين الولايات المتحدة و الصين".

على أقصى تقدير، كما يقول الخبراء، يمكن أن يوافق الجانبان على تأخير تنفيذ المزيد من التعريفات الجمركية.

و قال محلل سياسي"المسؤولون على الجانبين لا يظهرون أي مؤشر على إستعدادهم للتراجع عن الخلاف" و أضاف "لا تزال الدولتان متباعدتين على الوصول إلى حل تفاوضي، مما يزيد من فرص التدهور و استمرار التصعيد التعريفي في عام 2019".


و اعترف ترامب في مقابلة مع صحيفة أمريكية هذا الأسبوع بأن التوصل إلى اتفاق لمنع زيادة الرسوم الجمركية في شهر يناير هو احتمال مستبعد, كما بدا أن الرئيس يعرب عن شكوكه بشأن وجود صفقة محتملة.

و قال ترامب "أعتقد أننا قريبون جداً من القيام بشيء ما مع الصين، لكنني لا أعلم إذا كنت أريد القيام بذلك، لأن ما لدينا الآن هو مليارات و مليارات الدولارات التي تأتي إلى الولايات المتحدة في شكل رسوم أو الضرائب".


#ترامب

#الصين

#حرب_تجارية

#اخبار

#أخبار

#سياسة

#Trump

#China

#trade_battle

#news

#politics



©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.