• مجلة كيه ام دبليو

بدء تطبيق الجزء الثاني من العقوبات الأمريكية على إيران.

تم التحديث: 7 نوفمبر 2018


بدأت الولايات المتحدة تطبيق الجزء الثاني من عقوباتها الاقتصادية على إيران يوم الاثنين الموافق 5 نوفمبر 2018 مما يُزيد الضغوط على الجمهورية الإسلامية و تستهدف الولايات المتحدة بهذه العقوبات تقييد أنشطة التجارة الدولية لشركة النفط الإيرانية، حيث أن اقتصاد البلد معتمد بشكل كبير على تصدير النفط.


و قال البيت الأبيض إنه كان "أصعب نظام عقوبات فُرض على إيران على الإطلاق" و استهدف قطاعات الطاقة و الشحن, كما تسري العقوبات الأمريكية على المؤسسات المالية الأجنبية التي تتعامل مع البنك المركزي و بقية المصارف الإيرانية.


و تسعى الولايات المتحدة عبر فرض الجزء الثاني من العقوبات إلى إجبار إيران على الدخول في مفاوضات بشأن التخلي عن برامجها النووية و الصاروخية و وافقت واشنطن على السماح لثماني دول, ستعلن عن أسمائها لاحقا, بمواصلة شراء النفط الإيراني بعد فرض العقوبات عليها


و دخل الجزء الثاني من العقوبات قيد التنفيذ بعد أخر بدأ تطبيقه في 6 أغسطس 2018، و ذلك بعد ثلاثة أشهر من إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب انسحاب بلاده من الاتفاق النووي.

ففي الوقت الذي تضع فيه واشنطن اللمسات الأخيرة على العقوبات ارتفعت أصوات المحتفلين في طهران بالذكرى التاسعة و الثلاثين لإقتحام السفارة الأمريكية عام1979، الحدث الذي حسم التحول في العلاقة بين البلدين نحو الأسوأ.

و من المقرر أن يعلن وزير الخارجية الأمريكي "مايك بومبيو" عن قائمة الدول التي ستتلقى الإعفاءات لاحقاً, و قد ذُكر الأسبوع الماضي أن المستوردين الرئيسيين للنفط الإيراني هم: الهند و اليابان و كوريا الجنوبية، و هم من بين الدول التي ستحصل على إعفاءات بخصوص إستيراد النفط الإيراني حتي بعد فرض العقوبات عليها.


و قال مفوض الشؤون الاقتصادية فى الاتحاد الأوروبى قبل ساعات من دخول العقوبات حيز التطبيق "إن الاتحاد الأوروبى يعارض قرار الولايات المتحدة بإعادة فرض العقوبات النفطية و المالية على إيران" وأضاف "الاتحاد الأوروبى لا يوافق عليها".


#ترامب

#إيران

#العقوبات_الأمريكية


#Trump

#Iran

#US_sanctions

©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.