• مجلة كيه ام دبليو

عنصرية ترامب تهدد إفريقيا.


دونالد ترامب و سيريل رامافوزا

في مقابلة حصرية مع قناة أمريكية، انتقد رئيس جنوب إفريقيا "سيريل رامافوزا" وجهات نظر دونالد ترامب حول قضية استصلاح الاراضي في جنوب إفريقيا.

و قال رامافوزا "إن هؤلاء الناس لا يعرفون شيئاً عما يحدث هنا, كما ان الرئيس ترامب غير مُتأكد من صحة الإتهامات التي يتفوهون بها".

و جاءت تصريحات رامافوزا في الوقت الذي أصدرت فيه "سي إن إن" تحقيقاً يبرهن على وجود روابط بين جماعات يمينية متطرفة من الولايات المتحدة و جنوب إفريقيا و إعتقاد متزايد حول أسطورة الإبادة الجماعية للمزارعين أصحاب البشرة البيضاء في جنوب إفريقيا.

و قال رامافوزا "هؤلاء الناس الذين يعيشون في الخارج الذين تلقوا رسالة أن المزارعين أصحاب البشرة البيضاء في جنوب إفريقيا يتعرضون للتهديد، ينظرون إلى جنوب أفريقيا علي أنها منطقة للنزعات العنصرية".


و أضاف"في المقام الأول، معظم المزارعين أصحاب البشرة البيضاء عنصريون و هم لا يتعاملون بشكل إيجابي تجاه المزارعين السود, و يقولون إن هناك حرباً عرقية, و أنا اقول لا يوجد حرب عرقية في جنوب إفريقيا, و يعمل مزارعون جنوب أفريقيا لأصحاب البشرة البيضاء معنا لحل هذه القضية".


كما يبدو أن عنصرية الرئيس الأمريكى دونالد ترامب و انحيازه لأصحاب البشرة البيضاء لم تعد تقتصرعلى داخل أمريكا، و إنما امتدت لمناطق أخرى فى العالم من بينها أفريقيا، رغم ما تحظى به من غالبية سمراء، و هو الأمر الذي ربما يؤدي لإحياء النزعات العنصرية فى بعض دول القارة وعلى رأسهم جنوب أفريقيا.


ففى حديث له على قناة أمريكية، قال الرئيس ترامب أنه يتعهد بالتحقيق فى عمليات القتل واسعة المدى التى استهدفت المزارعين أصحاب البشرة البيضاء فى جنوب أفريقيا، من أجل الاستيلاء على أراضيهم بالقوة، و هو التصريح الذى أثار امتعاض حكومة بريتوريا، و التى اعتبرته جاء نتيجة معلومات مضللة حصل عليها الرئيس الأمريكى.


و قالت المتحدثة باسم السفارة الامريكية في بريتوريا "مصادرة الأراضي دون تعويض يهدد بإرسال جنوب أفريقيا الى الطريق الخطأ".


و أضافت"أشار الرئيس رامافوزا إلى أن استصلاح الاراضي سيتم دون الإضرار بالاقتصاد, في حين أن جنوب إفريقيا لها الحق السيادي في تعديل دستورها، فإننا نعتقد أن قراراتها يجب أن تكون متسقة مع حكم القانون و الحفاظ على مناخ الاستثمار".

اعترف رامافوزا أن أهداف الحكومة لاستصلاح الاراضي منذ عهد نيلسون مانديلا قد تضررت من الاحتيال و الفساد و نقص القدرات، لكنه يؤكد أن الأمور ستكون مختلفة خلال فترة رئاسته.

و تقول النقابات العمالية و جماعات المعارضة و العديد من المزارعين التجاريين إن نزع الملكية دون تعويض أمر غير ضروري و يهدد بإلحاق الضرر بالإنتاج الزراعي و الاقتصاد الهش.

كما حاول رامافوزا تهدئة مخاوف المستثمرين، قائلاً "إن استصلاح الاراضي يمكن أن يطلق العنان للطاقات الاقتصادية و يجذب الناس من الفقر" و قال إن الأراضي الحكومية ستكون أول الأراضي التي سيتم استهدافها لخطة استصلاح الأراضي.


#سيريل_رامافوزا

#دونالد_ترامب

#جنوب_إفريقيا

#استصلاح_الاراضي

#نزعات_عنصرية


#Cyril_Ramaphosa

#Donald_Trump

#South_Africa

#Land_Reclamation

#Racial_tendencies


©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.