• مجلة كيه ام دبليو

الأمم المتحدة تطلب من الحكومة الإسرائيلية التخلي عن خطة ضم بعض أراضي الضفة الغربية

الأمم المتحدة تطلب من الحكومة الإسرائيلية التخلي عن خطة ضم بعض أراضي الضفة الغربية

يوم أمس الأربعاء, دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش Antonio Guterres، و المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف Nikolai Mladenov، الحكومة الإسرائيلية إلى التخلي عن خططها لضم أراض من الضفة الغربية، و أكدا أنها سوف تشكل انتهاكاً خطيراً للقانون الدولي.

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

اوKmw Gate

حيث قال الأمين العام للأمم المتحدة، خلال إحاطة على مستوى وزاري قدمها ملادينوف Mladenov لمجلس الأمن حول الوضع في الشرق الأوسط عبر الفيديو كونفرانس: "أخاطبكم اليوم بإحساس عميق بالقلق إزاء الوضع المتطور في إسرائيل Israel و فلسطين Palestine، نحن أمام لحظة مفصلية".

كما أضاف غوتيريش Guterres, قائلاً: "أن قرار إسرائيل Israel بضم أجزاء من الضفة الغربية أثار مخاوف الفلسطينيين و العديد من الإسرائيليين و المجتمع الدولي بأسره, إذا تم تنفيذ ذلك، فإن الضمّ يشكل انتهاكاً خطيراً للقانون الدولي، و يضرّ بشدة باحتمال حل الدولتين و يقوّض إمكانات تجديد المفاوضات".

و من جهة آخري، قال نيكولاي ملادينوف Nikolai Mladenov: "إن المداولات بشأن الخطط الإسرائيلية أدت إلى وصول الصراع طويل الأمد إلى منعطف حرج, يمكن للضم أن يغيّر بشكل لا رجعة فيه طبيعة العلاقات الإسرائيلية الفلسطينية, و هي تخاطر بأكثر من ربع قرن من الجهود الدولية لدعم دولة فلسطينية قابلة للحياة في المستقبل تعيش بأمن و سلام و اعتراف متبادل مع دولة إسرائيل Israel".






كما رأى ملادينوف Mladenov أن التهديد بضم أجزاء من الضفة الغربية من جانب واحد سوف يرسل رسالة واحدة مفادها بأنه لا يمكن للمفاوضات الثنائية أن تحقق السلام العادل.

حيث قال ملادينوف Mladenov: "لا يجب أن نسمح لذلك بأن يحدث, لا خير يمكن أن ينبثق عن انهيار الحوار و التواصل, يجب منح الدبلوماسية فرصة".

كما دعا ملادينوف Mladenov أعضاء مجلس الأمن إلى الانضمام لدعوة الأمين العام و إعادة الانخراط الفوري، و دون شروط، مع اللجنة الرباعية (الولايات المتحدة USA، روسيا Russia، الاتحاد الأوروبي، و الأمم المتحدة) و القيادة الفلسطينية و إسرائيل Israel و دول المنطقة لإيجاد مخرج للأزمة الراهنة.

حيث قال ملادينوف Mladenov: "إن هذه الرؤية القاتمة ليست أمراً واقعاً بعد، النافذة تضيق، ولكن لا يزال هناك وقت لتجنب الفوضى, و سوف يتطلب ذلك بذل جهودا متضافرة من قبل الأطراف المعنية و الإرادة لتحمل المخاطر السياسية لتحقيق السلام".




















#فلسطين

#إسرائيل

#الأمم_المتحدة

#الضفة_الغربية

©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.