• مجلة كيه ام دبليو

علاج: الجهاز المناعي

علاج: الجهاز المناعي

ما هو جهاز المناعة؟


جهاز المناعة هو دفاع الجسم ضد الالتهابات.

يهاجم نظام المناعة الجراثيم و يساعدنا في الحفاظ على صحتنا.

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

اوKmw Gate

ما هي أجزاء الجهاز المناعي؟


تعمل العديد من الخلايا و الأعضاء معًاً لحماية الجسم.

تلعب خلايا الدم البيضاء، التي تسمى أيضاً الكريات البيضاء، دوراً مهماً في جهاز المناعة.

تمضغ بعض أنواع خلايا الدم البيضاء، المسماة الخلايا البالعة الكائنات الحية الغازية.

و هناك أنواع أخرى، تسمى الخلايا الليمفاوية، التي تساعد الجسم على تذكر الغزاة و تدميرهم.







أحد أنواع الخلايا البلعمية هي خلايا العدلات التي تحارب البكتيريا.

عندما يُحتمل أن يكون لدى شخص ما عدوى بكتيرية، يمكن للأطباء أن يطلبوا إجراء فحص دم لمعرفة ما إذا كان هذا قد تسبب في إصابة الجسم بالكثير من العدلات.

تقوم أنواع أخرى من الخلايا البلعمية بوظائفها الخاصة للتأكد من استجابة الجسم للغزاة.

نوعان من الخلايا الليمفاوية هما الخلايا الليمفاوية البائية و الخلايا اللمفاوية التائية.

تبدأ الخلايا الليمفاوية في نخاع العظام و تبقى هناك و تنضج إلى الخلايا البائية، أو تنتقل إلى الغدة الصعترية لتنضج إلى الخلايا التائية.

تشبه الخلايا الليمفاوية نظام الاستخبارات العسكرية للجسم - تجد أهدافها و ترسل دفاعات لتثبيتها عليها.

الخلايا التائية تشبه الجنود - فهي تقضي على الغزاة الذين يعثر عليهم نظام الاستخبارات.

كيف يعمل جهاز المناعة؟


عندما يستشعر الجسم مواد غريبة (تسمى المستضدات)، يعمل الجهاز المناعي على التعرف على المستضدات و التخلص منها.

يتم تحفيز الخلايا الليمفاوية لإنتاج الأجسام المضادة (و تسمى أيضاً الغلوبولين المناعي).

تقفل هذه البروتينات على مستضدات معينة.

بعد تكوينها، تبقى الأجسام المضادة عادة في أجسامنا في حالة اضطرارنا لمحاربة نفس الجرثومة مرة أخرى.

هذا هو السبب في أن الشخص الذي يمرض بمرض، مثل الجدري، عادة لا يمرض منه مرة أخرى.

هذه أيضاً هي الطريقة التي تمنع بها التطعيمات (اللقاحات) بعض الأمراض.

يُدخل التحصين الجسم إلى مستضد بطريقة لا تجعل الشخص مريضاً.

لكنه يسمح للجسم بإنتاج الأجسام المضادة التي تحمي الشخص من هجوم الجرثومة في المستقبل.

على الرغم من أن الأجسام المضادة يمكن أن تتعرف على مستضد و تحبسه، إلا أنها لا تستطيع تدميره دون مساعدة.

هذا هو عمل الخلايا التائية, إنها تدمر المستضدات الموسومة بالأجسام المضادة أو الخلايا المصابة أو التي تغيرت بطريقة ما, (تسمى بعض الخلايا التائية في الواقع "الخلايا القاتلة").

تساعد الخلايا التائية أيضاً على إرسال إشارات للخلايا الأخرى (مثل الخلايا البلعمية) للقيام بوظائفها.

يمكن للأجسام المضادة أن تقوم أيضاً بـ :

· تحييد السموم (المواد السامة أو الضارة) التي تنتجها الكائنات الحية المختلفة

· تنشيط مجموعة من البروتينات تسمى المكمل و التي هي جزء من جهاز المناعة, يساعد المكمل على قتل البكتيريا أو الفيروسات أو الخلايا المصابة.

· توفر هذه الخلايا المتخصصة و أجزاء من جهاز المناعة حماية الجسم من الأمراض, هذه الحماية تسمى الحصانة.

يمتلك البشر ثلاثة أنواع من المناعة (فطرية، و قابلة للتكيف، و سلبية):

المناعة الفطرية: يولد كل فرد يتمتع بمناعة فطرية (أو طبيعية)، و هي نوع من الحماية العامة, على سبيل المثال، يعمل الجلد كحاجز يمنع الجراثيم من دخول الجسم, و يتعرف الجهاز المناعي عندما يكون بعض الغزاة غرباء عن الجسم و يمكن أن يكونوا خطرين.


المناعة التكيفية: تتطور المناعة التكيفية (أو النشطة) طوال حياتنا, نطور مناعة تكيفية عندما نتعرض للأمراض أو عندما يتم تحصيننا ضدها باللقاحات.


المناعة السلبية: المناعة السلبية "مستعارة" من مصدر آخر و تستمر لفترة قصيرة, على سبيل المثال، تمنح الأجسام المضادة في حليب الأم للطفل مناعة مؤقتة ضد الأمراض التي تعرضت لها الأم.


يستغرق تطوير جهاز المناعة بعض الوقت و يحتاج إلى مساعدة من اللقاحات.

من خلال الحصول على جميع اللقاحات الموصى بها لطفلك في الوقت المحدد، يمكنك المساعدة في الحفاظ على صحة طفلك قدر الإمكان.























#صحة

#علاج

#صحة_طفلك

#جهاز_المناعة

©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.