• مجلة كيه ام دبليو

علاج: ما الذي يمنع النوم المبكر؟

تم التحديث: منذ 3 أيام

علاج: ما الذي يمنع النوم المبكر؟

تظهر الأبحاث أن المراهقين يحتاجون إلى حوالي 9 ساعات من النوم كل ليلة.

لذا، فإن المراهق الذي يحتاج إلى الاستيقاظ للمدرسة في الساعة 6 صباحاً يجب أن ينام في الساعة 9 مساءً, للوصول إلى علامة 9 ساعات.

تذكر: لمعاودة زيارة موقعنا مره أخرى بسهوله فقط اكتب فى المتصفح الخاص بك

مجلة كيه ام دبليو

اوKmw Gate

وجدت الدراسات أن العديد من المراهقين يجدون صعوبة في النوم مبكراً.

و ليس لأنهم لا يريدون النوم, ذلك لأن أدمغتهم تعمل بشكل طبيعي في جداول لاحقة و ليست جاهزة للنوم.


خلال فترة المراهقة، يتم إعادة ضبط إيقاع الجسم اليومي (ساعة بيولوجية داخلية)، لإخبار المراهق بالنوم في وقت متأخر من الليل و الاستيقاظ في وقت متأخر من الصباح.

يبدو أن هذا التغيير في إيقاع الساعة البيولوجية يرجع إلى حقيقة أن هرمون الميلاتونين في الدماغ يتم إنتاجه في وقت متأخر من الليل عند المراهقين مقارنةً بالأطفال و البالغين.

لذلك، يواجه المراهقون صعوبة أكبر في النوم.





أحياناً يكون هذا التأخير في دورة النوم و الاستيقاظ شديداً لدرجة أنه يؤثر على الأنشطة اليومية للمراهق.

في هذه الحالات تسمى متلازمة طور النوم المتأخر، و المعروفة أيضاً باسم متلازمة "بومة الليل".


و إذا كان ابنك المراهق المحروم من النوم يجلب الأجهزة المحمولة إلى الفراش، أو يتصفح الإنترنت أو يرسل الرسائل النصية في وقت متأخر من الليل، فقد يؤدي التعرض للضوء أيضاً إلى تعطيل إيقاع الساعة البيولوجية و يجعل النوم أكثر صعوبة.

و مع ذلك، فإن التغييرات في ساعة الجسم ليست السبب الوحيد لفقدان المراهقين للنوم.


يساهم كلاً من الآتي في حرمان المراهقين من النوم:


· الأرق

· متلازمة تململ الساقين

· اضطراب حركة الأطراف الدورية

· توقف التنفس أثناء النوم

· الارتداد المرئي

· كوابيس

· حالة الخدار

· المشي أثناء النوم

و سوف نتحدث أكثر عن هذه الحالات في مقالات مقبلة, تابعنا لمعرفة أكثر عن أسرار النوم.



















#النوم

#صحة

#علاج

#مجلة_KMW


©2020 صحيفة كيه ام دبليو الالكترونية.